null

1931-1936. برشلونة في فترة الجمهورية

وخلال فترة الثلاثينيات، انصرف اهتمام المجتمع إلى الاجتماعات السياسية أكثر من مشاهدة مباريات كرة القدم.

ودخل برشلونة حقبة من التاريخ تميزت بالتزامه بإصلاح المجتمع من الناحية الاجتماعية والسياسية والثقافية. وأدت قوانين النادي الجديدة والتي تم اعتمادها في مايو 1932 إلى إعادة تعريف مؤسسة نادي برشلونة. فوفقًا لنص المادة الأولى من هذه القوانين، اعتُبر نادي برشلونة "مؤسسة ثقافية ورياضية". وشهد شهر أكتوبر من نفس العام تأسيس اللجنة الثقافية والتي عززت الأنشطة المتوافرة للسادة أعضاء النادي.

وفي يوليو 1935، أعلن رئيس النادي الجديد جوسيب سانيول جاريجا بوضوح أنه يؤمن بالمثل السياسية القائمة على أساس القومية الكتالونية. وتحت شعار "الرياضة والمواطنة"، عزز سانيول الصلة بين المجتمع والرياضة.