null

1950-1961 عصر كوبالا

ازداد عدد أعضاء النادي في فترة الخمسينيات بشكل ملحوظ حيث ارتفع من 26300 عضو إلى 52791 عضوًا، أي بزيادة تتجاوز 100%. ولم تأت هذه الزيادة من فراغ فقد كان لها أسباب عديدة.


فقد لعب التحاق لازلو كوبالا بالفريق دورًا هامًا في نجاح برشلونة وصار معبودًا لجماهير النادي آنذاك. وكانت الانتصارات المتتالية التي حققها الفريق والأسطورة كوبالا من العناصر الرئيسية في جذب الكثير من المشجعين وتعزيز ولائهم للفريق. وازدادت أهمية برشلونة بشكل كبير وسط المجتمع الكتالوني.


وفي نفس الوقت، أدى التعافي الاقتصادي الذي بدأ في 1951 واستمر فيما بعد، إلى جانب زيادة الرواتب والتي كانت أعلى قليلًا من معدلات التضخم، إلى توافر دخل ميسور لأفراد المجتمع. ولم تكن تكلفة العضوية عاملًا مُقيدًا في تلك الأثناء.


واحتاج النادي إلى إستاد أكبر حجمًا، وفي 1953، كان شعار الحملة الانتخابية لميرو سانس "نحن نحتاج ونريد وسيكون لنا ملاعب جديدة" حاسماً في اختياره رئيسًا جديدًا لبرشلونة. وجاء إنشاء كامب نو إثباتاً لتوجه المؤسسة نحو الحداثة والرقي.