أول الشعارات في تاريخ نادي برشلونة

منذ اللحظة الأولى التي تأسس فيها نادي برشلونة، كان للنادي شعاره الخاص الذي يضعه لاعبوه بكل فخر على قمصانهم. وهو شعار مدينة برشلونة، الذي يتخذ شكلاً معين الزوايا وهو مقسم إلى أربعة أرباع يوجد في أعلاه تاج وخفاش ويحيط به فرعا شجر أحدهما لشجرة الغار والآخر لنخلة. وحتى في تلك المرحلة المبكرة، كان الشعار معبرًا عن ارتباط النادي بالمدينة التي شهدت مولده.

ولم يتم تغيير الشعار حتى عام 1910. وبعد فترة قصيرة من قيام غامبر بإنقاذ النادي من أزمة خطيرة في 1908، تم اتخاذ قرار بتصميم شعار فريد ومميز خاص للنادي. وفي 1910، أطلق النادي مسابقة بين الأعضاء المهتمين بتقديم اقتراحات بهذا الشأن. وكان الفائز كارلس كومامالا، والذي كان لاعبًا في صفوف الفريق في الفترة من 1903 إلى 1912، وكان طالبًا بكلية الطب في ذلك الوقت، كما كان فنانًا تشكيليًا أيضا. وبهذا أُنشئ الشعار الذي يرتديه اللاعبون إلى يومنا هذا، على الرغم من أن بعض التغييرات الطفيفة قد أدخلت عليه. إنه تصميم على شكل وعاء، حيث يوجد بالربعين العلويين منه صليب سانت جورج وبه خطوط طولية حمراء وصفراء من الشعار الأصلي وهي تعتبر من أكثر الرموز البارزة لمدينة برشلونة وإقليم كتالونيا. كما تظهر أيضًا الحروف الأولى من اسم النادي "FCB" على شريط في منتصف الشكل، وأسفل ذلك ألوان برشلونة ورسم لكرة قدم. وبذلك يكون لدينا شعار يحترم البعد الرياضي للنادي وكذلك ارتباطه الوثيق بالمدينة والبلد التي شهدت مولده.



منذ 1910، لم يطرأ على التصميم إلا بعض التغييرات الضئيلة، والتي لا تتعدى في عمومها تعديل الخطوط أو النواحي الجمالية المستخدمة للإطار الخارجي. إلا أنه تم إجراء تغيير كبير في الشعار نتيجة لضغوط والتزامات سياسية. فمع تولي الجنرال فرانكو مقاليد الحكم، استبدلت الحروف "FCB" بالحروف "CFB" بما يعكس الضغط الذي مورس على النادي لاستخدام النسخة الإسبانية لاسمه بدلًا من الكتالونية الأصلية. هذا الحكم الديكتاتوري ألزم النادي بإزالة اثنين من الخطوط الأربعة الموجودة في الربع العلوي للشعار من أجل إقصاء العلم الكتالوني من الشعار. ثم أعيدت الخطوط الأربعة مرة أخرى في الاحتفال بالذكرى الخمسين للنادي في سنة 1949. غير أنه لم يتم إعادة الحروف الأصلية مرة أخرى إلا بحلول 1974، عندما أُعيد الشعار إلى هيئته التي كان عليها في 1910.

يحتوي الشعار الموجود حاليًا على تعديلات أدخلها عليه المصمم كلاريت سيراهيما في عام 2002، حيث أعطى الخطوط نمطًا معينًا، وقام بإزالة النقاط التي كانت تفصل بين الحروف، وتصغير حجم الاسم عما كان عليه، مع تقليل بعض الحواف المستدقة. تمتاز الخطوط في الشعار الحالي بأنها أكثر بساطة بما يسهل من إمكانية إعادة إصدار الشعار وهوية النادي المؤسسية في جميع التنسيقات المختلفة.