fcb.portal.reset.password

"فوتبول نت" في عمان.

في معرض الرياضة العمانية بالعاصمة مسقط، أعلن ممثلون رفيعو المستوى من مؤسسة نادي برشلونة وشل للتنمية-عمان ووزارة الشؤون الرياضية ووزارة التربية والتعليم أنه يجري النظر في إطلاق مشروع مبتكر يُعرف باسم "فوتبول نت" (Futbol Net)، وذلك في أربع مدن عمانية: مسقط، بركاء وصحار وبديا.

وخلال تقديم هذا المشروع، الذي أصبح في طور اللمسات الأخيرة بالشراكة مع الوزارة العمانية للشؤون الرياضية وزارة التربية والتعليم، ظهر الحماس جلياً على نائب رئيس مؤسسة نادي برشلونة، السيد رامون بونت، والرئيس التنفيذي لشل للتنمية-عمان، السيد جون بلاسكوس.

وبهذه المناسبة، قال نائب رئيس مؤسسة نادي برشلونة، السيد رامون بونت: "نود أن نشكر الشعب العماني على ترحيبه الحار ودعمه لهذا المشروع؛ نحن نتطلع جميعاً لنكون جزءاً من هذه المبادرة".

ومن جهته، أوضح الرئيس التنفيذي لشل للتنمية-عمان، السيد جون بلاسكوس: "إنها مبادرة مثيرة أخرى من جملة المبادرات التي تسعى شل لإطلاقها في سلطنة عمان ضمن إطار استثمارنا المجتمعي في البلاد. أنا واثق من أن فوتبول نت سوف يُسهم بشكل إيجابي في تعزيز المهارات المهمة في أوساط الشباب العماني".

ويُعتبر "فوتبول نت" برنامجاً تعليمياً يهدف إلى الاستفادة من كرة القدم لتعزيز نمط الحياة وتنمية المهارات القيادية مثل الالتزام والاحترام والتسامح والعمل الجماعي وتحمل المسؤولية وبذل الجهد بين الأطفال والناشئين ممن تتراوح أعمارهم بين العاشرة والسابعة عشر عاماً. وقد لقي البرنامج ترحيباً جيداً من الأطراف المعنية في سلطنة عمان، حيث أدركت مدى فائدته الكبيرة على التنمية الفردية والجماعية للشباب في البلاد.

يُذكر أن هذه الشراكة بين شل ومؤسسة نادي برشلونة - التي اقتربت من مرحلة التنفيذ على أرض الواقع في عمان - هي الأولى من نوعها في الشرق الأوسط، إذ من المزمع أن يحل البرنامج بكل من قطر والعراق في وقت لاحق. وحرصت وزارة الشؤون الرياضية ووزارة التربية والتعليم في سلطنة عمان وشركة شل للتنمية-عمان على التعاون مع مؤسسة نادي برشلونة ليس لكونها تابعة لنادٍ عالمي مرموق في كرة القدم وحسب، بل لالتزامها أيضاً بالمبادرات الاجتماعية الفريدة.

وعملت مؤسسة نادي برشلونة على تطوير العديد من البرامج المختلفة مستخدمة في ذلك الرياضة كوسيلة لتعزيز القيم الإيجابية في نفوس الأطفال والناشئين في مختلف أنحاء العالم. وقامت المؤسسة بعقد شراكات مع العديد من مؤسسات الأمم المتحدة، إضافة إلى مؤسسات أخرى مثل مؤسسة بيل وميلاندا غيتس (Bill & Melinda Gates Foundation)، ومؤسسة "بييس ديسكالثوس" (Pies Descalzos)، ومؤسسة ليو ميسي (Leo Messi Foundation).


الرجوع الى أعلى الصفحة