خمسة كباتن من أبناء الدار.

كشف نادي برشلونة قائمة اللاعبين الذين سيضطلعون بشارة القيادة في فرقه الرياضية المحترفة الخمسة خلال موسم 2012-2013.

ويجمع بين كباتن كرة القدم والسلة واليد والصالات وهوكي الانزلاق قاسم مشترك يسترعي الاهتمام. ذلك أن كارلس بويول وخوان كارلوس نافارو وفيكتور توماتس وأيتور إيغورولا وجوردي توراس تدرجوا جميعهم بمختلف الفئات العمرية في النادي الكاتالوني.

بويول، قلب الأسد

انضم بويول إلى لامازيا عام 1995. وبعد أربع سنوات على ذلك، استهل مشواره مع الفريق الأول ليصبح واحداً من أعمدته الأساسية مع توالي المواسم. وعن عمر يناهز 34 ربيعاً، بات كارلس قائد خط الدفاع بلا منازع، علماً أنه يُعتبر صاحب ثاني أكبر عدد من المشاركات بقميص البلاوغرانا على مر العصور.

نافارو، القنبلة

التحق نافارو بصفوف فريق برشلونة لكرة السلة سنة 1991، عندما لعب في فريق الصغار. وفي نوفمبر من عام 1997، بدأ يتدرب مع الفريق الأول. ومنذ ذلك الحين، لعب كارلوس جميع مواسم مسيرته الاحترافية مع الفريق الكاتالوني، باستثناء موسم واحد قضاه في الولايات المتحدة الأمريكية، ليصبح اليوم واحداً من أفضل اللاعبين على الصعيد الأوروبي. وباعتزال روجيه غريماو صيف 2011، تسلم نافارو شارة قيادة الفريق.

توماس، الطاقة المتدفقة

يلعب فيكتور توماس في صفوف فريق كرة اليد منذ عام 1998، عندما كان في فئة الفتيان، قبل أن ينضم إلى الفريق الأول في موسم 2002-2003. وها هو ابن السادسة والعشرين يرث شارة القيادة هذا الصيف من المجري لازلو ناغي، الذي عاد إلى بلاده هذا الصيف.

إيغورولا، الأخطبوط

انضم أيتور إيغورولا إلى فريق هوكي الانزلاق سنة 1995، لكنه استهل مشواره مع كتيبة الكبار بعد ثلاث سنوات. تعلم فن حراسة المرمى على يد المايسترو كارلس فولغيرا، وبعد مرور 14 عاماً، ها هو ينقل معارفه إلى خليفته الواعد، سيرجي فيرنانديز. وباعتزال المخضرم بيتو بورجان، أصبح إيغورولا الكابتن الأول في فريق المدرب غابي كايرو.

توراس، مفتاح النجاح

بدأ جوردي توراس مشواره مع فريق كرة الصالات منذ أن كان في مقتبل العمر. ففي عام 1996، بينما كان سنه لا يتجاوز 16 ربيعاً، خاض مباراته الأولى مع فريق الكبار الذي كان يمارس في ظل نظام شبه الاحتراف آنذاك. وبين 2003 و2010، خاض جوردي بعض التجارب الاحترافية خارج أسوار قلعة البلاوغرانا، قبل أن يعود إلى النادي الكاتالوني بسجل حافل بالألقاب والنجاحات. ولدى عودته، حقق مع البارسا موسمين ولا في الأحلام، ليُصبح الآن كابتن الفريق عن عمر يناهز 32 سنة.