fcb.portal.reset.password

لاعبو برشلونة يحيون الجمهور. / FOTO: ÁLEX CAPARRÓS-FCB

حتى عهد قريب، كان الحديث عن الصراع بين برشلونة وريال مدريد يقتصر على الجمهور الأسباني وبعض وسائل الإعلام الغربية.

بيد أن هذا التنافس الرياضي بين النادي الكاتالوني وفريق العاصمة المركزية أخذ بعداً دولياً في العقد الأخير، ولا سيما في دول شمال أفريقيا والشرق الأوسط بفضل التغطية التلفزيونية الواسعة المخصصة لمنافسات الليغا وكأس الملك ودوري أبطال أوروبا وغيرها من المسابقات المحلية والإقليمية والعالمية.

وقال محمد عمور، مدير شبكة الجزيرة الرياضية، إن القناة القطرية لعبت دوراً محورياً في زيادة شعبية الأندية الأوروبية الكبرى لدى الجمهور العربي، وخاصة برشلونة وريال مدريد اللذين يحظيان بمتابعة خاصة في المنطقة.

كما أوضح الإعلامي المغربي المخضرم - في حوار مع جريدة سبورت الكاتالونية - أن المشجعين في العالم العربي يعيشون المنافسة بين قطبي كرة القدم الأسبانية "بحماس يفوق عشر مرات ذلك الذي تشهده مدريد أو برشلونة"، مضيفاً أن هناك من يفقد حياته في البلدان العربية بسبب "اندلاع الشجارات عند إجراء مباراة الكلاسيكو، إذ من الصعب على المرء أن يتخيل مدى أثر تلك المواجهة على حياة الناس".

وتابع عمور بالقول: "إن جمهورنا يُقدر بنحو 420 مليون مشاهد. وعلى سبيل المثال، في مباراة بين برشلونة أو ريال مدريد وفريق من قبيل أوساسونا أو خيتافي، يبلغ معدل المتابعة التلفزيونية حوالي 15 مليون مشاهد".

كما أكد مدير القناة الرياضية التي تتخذ من قطر مقراً لها: "إن هذا التنافس المحتدم بين الطرفين يجعلنا نحرص على أن لا نكون في صف برشلونة ولا في صف ريال مدريد. ذلك أن المشجعين العرب عاطفيون للغاية وبالتالي فإن تأويلهم لأي انتقاد من شأنه أن يكون مفعماً بالقسوة. إذ من الصعب أحياناً تصديق هول رد الفعل لمجرد قولك إن ميسي لم يقدم أداءً جيداً".

وقال عمور إن "الفضل يعود للجزيرة أيضاً في هذه الشعبية التي باتت تحظى بها بطولة الليغا من خلال الريال وبرشلونة"، موضحاً أن كرة القدم الأسبانية كانت تستأثر باهتمام كبير "في المغرب، حيث كان الناس يتابعونها عبر الراديو ويشاهدونها على شاشات التلفاز"، لكنها لم تصبح بهذه الدرجة من الشهرة في بقية دول المنطقة "إلا في الآونة الأخيرة".

وختم عمور بالقول إن "الجزيرة الرياضية أسدت خدمة جليلة لكرة القدم الأسبانية وكذلك للمنتخب الوطني الأسباني، الذي أصبح يحظى بمشجعين كثر" في العالم العربي، موضحاً في الوقت ذاته أن "برشلونة يتمتع حالياً بشعبية أكثر" من غريمه، ولو بدرجة قليلة، علماً أن "الأجيال الجديدة تميل أكثر إلى البارسا، بينما يشجع الكبار نادي ريال مدريد على نطاق واسع".

الرجوع الى أعلى الصفحة