روسيل خلال كلمته أمام ممثلي أعضاء النادي. / FOTO: ÀLEX CAPARRÓS - FCB

افتتح الرئيس ساندرو روسيل أشغال الجمعية العمومية بإلقاء كلمة أمام ممثلي أعضاء النادي، حيث اعتبر أن موسم 2011-2012 "كان رائعاً من حيث الأرقام المحققة".

واستحضر روسيل في معرض حديثه الإنجازات الكبيرة التي بلغها مختلف ممثلي البارسا في الأشهر الاثني عشر الماضية، مشيراً في الوقت ذاته إلى ما حققه النادي من أرباح هامة على الصعيد المالي، مما ساهم بشكل كبير في تخفيف مديونيته. وفي الجانب الاجتماعي، ذكَّر الأعضاء الحاضرين بالقرار القاضي بعدم رفع أسعار الاشتراك السنوي في الكامب نو. أما على المستوى المؤسساتي، فقد أوضح أن برشلونة يحظى بدعم 250 مليون مشجع عبر العالم، كما شدد على المسؤولية الاجتماعية التي يضطلع بها النادي من خلال مؤسسته التي تدعم ذوي الاحتياجات الخاصة.

سنتان في الرئاسة

بعد تقديم النظرة العامة للموسم الماضي، تحدث ساندرو روسيل عن السنتين الأوليين التي قضاهما في منصب الرئاسة، حيث أعرب عن فخره بكون النادي أصبح يُعتبر رمزاً حاضراً بقوة على الصعيد الدولي، معتزاً في الوقت ذاته بأسلوب اللعب الذي يميز برشلونة عن البقية.

كما شدد الرئيس على الدلالات التي ينطوي عليها العمل في مؤسسة ذات مبادئ والتزامات وقيم واضحة المعالم، مؤكداً أن النادي يتحلى بالتواضع ورباطة الجأش عند الفوز وعند الخسارة أيضاً، مشيراً كذلك أن أفضل لاعب في العالم يوجد في صفوف برشلونة. وأشاد روسيل بقدرة البارسا على تحمل الصعاب والمشاق والعقبات، قبل أن يمنح مشجعيه وأعضائه الفرصة للاحتفال بإنجازات رائعة ستبقى خالدة في الأذهان.

الماضي، الحاضر والمستقبل

أكد روسيل على أهمية استحضار تاريخ البارسا الذي يمتد لأزيد من 100 عام، معرباً عن سعادته بالنجاح الذي يحققه النادي مع الاعتماد بالأساس على خريجي أكاديميته.

وقال الرئيس في هذا الصدد: "إننا ننهج سياسة تقشف على الصعيد الاقتصادي لكي يتسنى لنا تحقيق مشاريع ضخمة في المستقبل. ففي ظل غياب اقتصاد رشيد، لن يكون من الممكن مواصلة هذه النجاحات على الصعيد الرياضي".



نادٍ كاتالوني

هزت التصفيقات قاعة قصر المؤتمرات عندما قال الرئيس روسيل "إن برشلونة نادٍ كاتالوني فخور بماضيه وتاريخه وأهله الذين كافحوا وأفنوا حياتهم من أجل بناء النادي وتأسيس القاعدة التي يُبنى عليها مستقبلنا".

كما أكد روسيل أن "النادي سيظل دائماً وفياً لتاريخه وقناعاته. سوف ندافع دائماً عن حق الشعوب في تقرير مصيرها. لقد كنا دائماً منفتحين على العالم، ولا نريد إلا أن يفهمنا الناس ويقبلوننا كما نحن، أهل كاتالونيا".