fcb.portal.reset.password

الفرق المحترفة في نادي برشلونة تنضم إلى حملة مساعدة اللاجئين

انضم كباتن فرق كرة السلة وكرة اليد وكرة الصالات والهوكي وكرة القدم النسائية إلى حملة مساعدة اللاجئين التي أطلقتها مؤسسة نادي برشلونة الشهر الماضي.

فمن خلال فيديو صُور بهدف رفع مستوى الوعي بهذه الأزمة الإنسائية، وجه كل من خوان كارلوس نافارو وفيكتور توماس وإيتور إيغورولا وباكو سيدانو ومارتا أونزوي الدعوة إلى جميع مشجعي البلاوغرانا والأعضاء المشتركين في النادي وعشاق الرياضة عموماً للمساهمة في هذه المبادرة التضامنية التي تُنظم بالتعاون مع منظمة الصليب الأحمر، الهيئة الدولية ذات الخبرة الواسعة في إدارة أزمات الهجرة.

التزام دائم بقضايا المجتمع

ومن منطلق وفائه الدائم لرسالته التاريخية القائمة على التضامن والالتزام حيال قضايا المجتمع، وخاصة عندما يتعلق الأمر بالأطفال المحرومين، حشد نادي برشلونة كل إمكاناته للمساهمة في إيجاد حل لأسوأ أزمة لاجئين في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

ففي منتصف شهر سبتمبر الماضي، أعلن نائب رئيس النادي جوردي كاردونيه إطلاق حملة مساعدة اللاجئين الوافدين على أوروبا، حيث من المتوقع أن تستقبل كاتالونيا أكثر من 3000 شخص في الأشهر المقبلة، وفقاً لما أفادت به الحكومة المحلية.

وقد انضمت جميع مكونات نادي برشلونة إلى هذه الحملة التضامنية، التي تتمحور حول ثلاث نقاط رئيسية: جمع التبرعات وزيادة الوعي ومساعدة اللاجئين في تحقيق الاندماج الاجتماعي، وخاصة أولئك الذين تركوا ديارهم بسبب النزاعات المسلحة سواء في سوريا أو أفغانستان أو العراق أو في أي بلد آخر من منطقة الشرق الأوسط.

[[BOTOVERMELL::انضموا إلى حملة التضامن++لمساعدة اللاجئين::http://www.fcbarcelona.com/fcbrefugees::HOR::NF::NO-TRACKING::::::]]

فعلى مر تاريخيه العريق، كان نادي برشلونة ولا يزال فاعلاً أساسياً في اندماج الوافدين الجدد داخل المجتمع الكاتالوني. وفي هذا السياق، يتطلع النادي إلى مشاركة الجميع - من إداريين ومشجعين ولاعبين ورعاة وشركاء - للمساعدة في جمع الموارد المالية اللازمة وتقديم التبرعات لمنظمة الصليب الأحمر، التي ستلبي احتياجات اللاجئين بشكل مباشر.

ولرفع مستوى الوعي بهذه الأزمة الإنسانية، أشرك النادي عدداً من لاعبيه ونجومه للمساعدة في لفت الانتباه إلى أهمية إيجاد حلول عاجلة للتخفيف من معاناة اللاجئين. فقد أُطلقت حملة تصويرية خاصة بهذا الحدث كما تم إحداث صفحة إلكترونية في موقع النادي على الإنترنت لنشر رسائل لاعبي الفريق الأول لكرة القدم وقائد كل فريق من الفرق المحترفة الأخرى في مختلف الرياضات، حيث تم تصوير رسائلهم التضمانية لتُنشر بالفيديو عبر مختلف القنوات الإعلامية ووسائل التواصل الاجتماعي وشاشات الكامب نو وبالاو بلاوغرانا ومينيستادي.


الرجوع الى أعلى الصفحة