قميص موسم 2016-2017 في متجر النادي بملعب الكامب نو | SANTIAGO GARCÉS - FCB

احتفظ برشلونة بالمركز الثاني في ترتيب الأندية التي تحقق أكبر الإيرادات السنوية في العالم، وفقاً لدراسة Football Money League  التي أصدرتها شركة تدقيق الحسابات ديلويت.

وتضع هذه الدراسة، التي تُنجز سنوياً منذ 20 عاماً، نادي مانشستر يونايتد في قمة تصنيف الموسم 2015/16 بعائدات بلغت 689 مليون يورو، متبوعاً بالنادي الكاتالوني (620.2 مليون)، ثم ريال مدريد (620.1)، الذي كان يتصدر الترتيب في العام الماضي.

وبفضل ارتفاع معدل نمو الإيرادات، لا سيما على الصعيد التجاري، تمكن برشلونة من تجاوز ريال مدريد محققاً نمواً بنسبة 11٪ مقارنة مع النسخة السابقة من الدراسة. وبذلك نجح البلاوغرانا في رفع عائداته السنوية إلى أكثر من 620 مليون، مواصلاً خطه التصاعدي الذي يضع من خلاله أسس النمو في المراحل القادمة.

واستشرافاً للمستقبل، تعتبر ديلويت أن تحدي برشلونة المقبل يتمثل في أن يصبح أول ناد يصل إلى مليار يورو من الإيرادات، متوقعة أن ينقض على المرتبة الأولى في تصنيف العام المقبل.

وتأخذ دراسة ديلويت في الاعتبار أرباح الأندية من حقوق البث التلفزيوني والمصادر التجارية وعائدات أيام المباريات. ولكنها لا تشمل في المقابل إيرادات الفرق نتيجة انتقال اللاعبين وغيرها من مصادر الدخل.

ويأتي هذا التطور النوعي بعد سنة واحدة من تنفيذ الخطة الاستراتيجية، وهي خارطة الطريق لإدارة النادي خلال الفترة 2016-2021 بهدف تعزيز مكانة برشلونة باعتباره المؤسسة الرياضية الأكثر إثارة للإعجاب والتي تحظى بأكبر قدر من المحبين وبشعبية عالمية منتشرة على أوسع نطاق، وذلك في إطار المساعي الرامية لتحقيق خمس غايات استراتيجية: التميز على الصعيد الرياضي، الانخراط في القضايا الاجتماعية إلى أقصى حد ممكن، تطوير البنية التحتية الرياضية، تعزيز سمعة النادي علامته التجارية على الصعيد العالمي، ثم تحقيق الاستدامة الاقتصادية.