شهدت مباراة برشلونة ضد الأهلي السعودي الودية في العاصمة القطرية، لفتة إنسانية غاية في الروعة، حين وقفت جماهير برشلونة في الدوحة شاهدة على لحظة مؤثرة كان بطلها ليو ميسي ومرتضى أحمدي، الطفل الأفغاني الذي حظي بشهرة واسعة من خلال صورته التي ظهر فيها وهو يداعب الكرة بقميص أرجنتيني من البلاستيك يحمل الرقم 10، فقد تمت دعوة الطفل إلى استاد الغرافة والتقى بنجمه المفضل ليو ميسي.


ورافق الطفل الأفغاني الأسطورة ميسي إلى ملعب ثاني بن جاسم، حيث أمسك بيد ليو، والتقط الصور مع نجوم النادي الكاتالوني، وبدا مرتضى أحمدي سعيدا جدا وهو يعيش هذه اللحظات التاريخية في حياته، ويستمتع بتواجده مع لاعبي البارصا.


وقد سبق للنجم ميسي أن بعث للطفل مرتضى، عبر منظمة اليونسيف، قميص المنتخب الأرجنتيني، ولن ينسى بالتأكيد التجربة الفريدة التي عاشها في الدوحة، يوم الثلاثاء، وهو برفقة نجوم النادي الكاتالوني.