fcb.portal.reset.password

في كل الأحداث التاريخية، يكون الفنانون حاضرين بقوة لتخليد اللحظة. صحيح أن نجوم برشلونة تصدروا العناوين بجدارة واستحقاق منتصف هذا الأسبوع بعد العودة الملحمية ضد باريس سان جيرمان، لكن مصور نادي برشلونة، سانتياغو غارسيس، دخل التاريخ من أوسع الأبواب عندما أخذ تلك الصورة الشهيرة التي أصبحت رمزاً لأمسية الأربعاء الخالدة، حيث التقط ميسي وهو يعتلي أكتاف مشجعي برشلونة خلف المرمى الذي سجل فيه سيرجي روبرتو هدف الحسم في الوقت بدل الضائع.

وبعد مرور 36 ساعة على نشرها، أصبحت تلك الصورة تنفرد بالصدارة على موقع إينستاجرام (حيث أُعجب بها ما لا يقل عن 1.6 مليون بينما شاهدها 6.8 مليون بالتمام والكمال) كما تفاعل معها 1.7 مليون من مستخدمي الموقع الذين تركوا 34.000 تعليق، مما يجعل منها ثالث صورة على ترتيب التعليقات في حساب برشلونة الرسمي.

 

 

This night was... #ForçaBarça!

Una publicación compartida de FC Barcelona (@fcbarcelona) el

وفي فيسبوك، كانت هذه الصورة هي الأكثر مشاهدة في تاريخ الحساب الرسمي للنادي الكتالوني، حيث نالت اهتمام 56 مليون من مشجعي البلاوغرانا. فقد تفاعل معها 3.3 ملايين من متابعي الصفحة، بما في ذلك 2.6 مليون "إعجاب"، فيما شاركها الزوار 220.000 مرة، مقابل 5.000 تعليق. 

A Facebook és la publicació més vista de la història del compte oficial. L’han arribat a veure més de 56 milions de persones, i ha generat uns 3,3 milions de reaccions, dels quals 2,6 són ‘m’agrada’. La imatge s’ha compartit més de 220.000 vegades i ha provocat uns 5.000 comentaris. A Twitter, per la seva banda, han vist la fotografia més de 2,5 milions de persones, provocant més de 28.000 ‘likes’ i més de 21.000 retuits.

La fotografia retrata el moment en què Leo Messi, segons després del 6-1 de Sergi Roberto, s’alça sobre l’afició culer al Gol Nord del Camp Nou. El crac argentí, dempeus sobre la tanca publicitària, celebra amb la Grada d’Animació el gol que classifica el FC Barcelona per als quarts de final de la Lliga de Campions, mentre la major part de l’equip està formant una pinya al córner.

Esprint, abraçades, petons... i la foto

L’autor de la foto, Santiago Garcés, es troba a pocs metres de Leo Messi. Ubicat a la zona de la premsa gràfica, esprinta fins a situar-se rere la porteria quan detecta que el crac argentí celebra el gol pel seu compte. “Creia en la remuntada i vaig quedar-me prop de la gent”, explica el fotògraf mexicà, de 41 anys, treballador del Club des de fa quatre.

L’eufòria, però, provoca que aquesta zona per a mitjans acreditats sigui ara un espai ple d’aficionats que empenyen, abracen i fins i tot petonegen Santiago Garcés, que tot i anar carregat amb dues càmeres aconsegueix disparar “unes 50 fotos”, entre les quals es troba la instantània que tothom ja coneix. L’única bona de les 50 i la més estimada de tota l’era digital del FC Barcelona.

الرجوع الى أعلى الصفحة