fcb.portal.reset.password

كانت موقعة كلاسيكو الأساطير من نصيب نجوم برشلونة القدامى على حساب نظرائهم من نادي ريال مدريد مساء الجمعة في بيروت، حيث فاز البلاوغرانا بنفس النتيجة التي حققها ميسي ورفاقه في سانتياغو بيرنابيو نهاية الأسبوع الماضي.

فأمام مدرجات مليئة بعشاق عملاقي الليغا الإسبانية، ظهر الأسطورة رونالدينيو لأول مرة بقميص برشلونة على المستطيل الأخضر منذ اعتزاله اللعب، حيث قاد الساحر البرازيلي فريق المدرب خوسيه ماريا باكيرو إلى الفوز 3-2 على فريق ريال مدريد ليينداس في ملعب المدينة الرياضية كميل شمعون بالعاصمة اللبنانية.

وسجل الفرنسي لودوفيك جولي ثنائية شخصية حيث افتتح باب التهديف بعد ربع ساعة من اللعب مستغلاً تمريرة ساحرة من رونالدينيو في لقطة أعادت إلى الأذهان حركات راقص السامبا خلال سنوات تألقه مع البلاوغرانا في عهد المدرب فرانك ريكارد.

وبينما أدرك الريال التعادل عن طريق فيرناندو في منتصف الشوط الأول، أعاد البرتغالي سيماو التقدم للفريق الكاتالوني على بعد لحظات من الاستراحة، علماً أن رونالدينيو كان وراء التمريرة الحاسمة مرة أخرى، وهو السيناريو الذي تكرر في الهدف الثالث الذي جاء بقدم جولي بعد كرة في طبق من ابن مدينة بورتو أليغري، قبل أن يقلص غيريرو الفارق في الدقيقة 80 على إثر تمريرة محكمة من الفرنسي أنيلكا.

يُذكر أن مواجهة كلاسيكو الأساطير هي المباراة الثانية لفريق خوسيه ماري باكيرو، الذي كان يحمل شارة الكابتن في فريق الأحلام الشهير تحت إدارة الراحل يوهان كرويف خلال تسعينات القرن الماضي. ويرجع تاريخ اللقاء الأول الذي خاضه نجوم البلاوغرانا السابقون إلى يوم 1 أبريل/نيسان من العام الماضي، وكان في مدينة كيريتارو المكسيكية ضد فريق مؤلف من اللاعبين المحليين السابقين.

هذا وسيواجه فريق أساطير برشلونة فريقاً مؤلفاً من لاعبي مانشستر يونايتد السابقين في مباراة احتفالية أخرى على ملعب الكامب نو يوم 30 يونيو/حزيران المقبل، حيث ستشهد هذه المواجهة أول ظهور لقدماء نجوم النادي الكتالوني أمام جماهير البلاوغرانا، علماً أن لقاء الإياب سيقام في 2 سبتمبر/أيلول بملعب أولد ترافورد.

الرجوع الى أعلى الصفحة