Tito Vilanova, a la roda de premsa de la seva presentació / FOTO: MIGUEL RUIZ - FCB

عقد تيتو فيلانوفا مؤتمره الصحفي الأول منذ تعيينه على رأس فريق الكبار، حيث استهل كلمته بتقديم الشكر لرئيس النادي وأعضاء مجلس الإدارة والمدير الرياضي.

وقال مدرب البارسا الجديد "إن اختياري لتولي هذه المهمة يشكل مصدر فخر واعتزاز بالنسبة لي. أنا متحمس وأشعر بالقوة الكافية لتحمل هذه المسؤولية."

ولا شك أن تيتو يعي أكثر من غيره حجم التحدي الذي ينتظره، حيث أوضح ابن الثانية والأربعين في هذا الصدد: ""لقد قبلت هذا التحدي لأني أعرف تمام المعرفة كيف يفهم الناس كرة القدم هنا، كما أشعر أني كنت جزءاً من النجاح المحقق خلال السنوات الأربع الأخيرة."

وتابع بالقول: "سيكون من الصعب جداً تكرار إنجازات المواسم الأربعة الماضية. إذ يتوقف ذلك على عدد من الظروف. لن نتخاذل في أية مباراة أو بطولة كانت، إذ سنسعى للفوز بجميع الألقاب، مدركين في الوقت ذاته أن المهمة لن تكون سهلة على الإطلاق."

كما أكد فيلانوفا أن طريقة العمل في الفريق الأول لن تختلف عن النهج المعتمد خلال المواسم السابقة، موضحاً أنه "متفق مع الكيفية التي أُنجزت بها الأمور حتى الآن. وبالتالي فإن الطريقة ستكون مشابهة، سواء في التدريبات أو في المؤتمرات الصحفية أو حتى المباريات التي سنخوضها خارج القواعد. سيكون من السخافة تغيير كل ذلك الآن."

التركيز على العمل الجيد

أعرب فيلانوفا عن تحمسه لبدء خطواته الأولى في هذه المرحلة الجديدة، مؤكداً أنه من الصعب تضييع هذه الفرصة. وقال ابن بلدة بيلكاير دامبوردا في هذا الصدد: "سأكون الطرف الخاسر في كل المقارنات [مع غوارديولا]. لم أستلم هذه المهمة بهدف التنافس مع أي كان. سوف أسعى لإنجاز مهمتي على النحو الأمثل، إذ سأخصص لعملي هذا نفس العدد من الساعات التي خصصتها لمهمتي السابقة."

وتابع تيتو أمام حشد من ممثلي وسائل الإعلام في صالة باريس للمؤتمرات الصحفية: "لقد تحدثت إلى الأطباء ونصحوني بالمضي قدماً. إنني أتطلع بشوق لبداية المشوار. إنه تحدٍ كبير للغاية، لكني عندما أستحضر مشاكلي الصحية في الآونة الأخيرة، فإنني أشك أن تكون هذه المسؤولية أكثر صعوبة. أدرك تماماً أننا إذا فزنا، فإننا سنحظى بكثير من الدعم والتشجيع. وإذا سارت الأمور على نحو مغاير، فإننا لن نحصل على نفس القدر من المؤازرة. لقد تعودنا جميعاً على تحقيق النتائج الإيجابية ونحن نتمنى أن يواصل الفريق اللعب بالطريقة التي اعتاد عليها حتى الآن. لا أطالب الناس بالصبر من خلال كلامي هذا."

علاقة مثالية

أكد المدرب الجديد أن أولويته لم تتمثل في مدة العقد الذي يربطه بالنادي، عندما قبل باستلام الإدارة الفنية، ولو أنه يرى أن ذلك "يضفي بعضاً من الاستقرار على النادي".

ولم يدع فيلانوفا الفرصة تفوته دون أن يعرب عن شكره للمدرب السابق جوزيب غوارديولا، الذي منحه الفرصة للعودة إلى نادي برشلونة، حيث أكد بالقول: "إنه صديقي، بل إنه بمثابة أخي. تربطني علاقة مثالية بغوارديولا. لو انتقل إلى فريق آخر لما كنت موجوداً هنا اليوم. أنا هنا لأن النادي عرض علي هذه المهمة ولأنه حفزني على تحمل هذه المسؤولية".

كما أوضح تيتو أنه تحدث طويلاً إلى بيب بشأن عمله الجديد خلال الأيام الأخيرة: "إنني أعمل بشكل وثيق مع غوارديولا. ففي السنوات الخمس الأخيرة، لم نتجادل ولو مرة واحدة فيما بيننا. لقد عملنا بشكل جيد جنباً إلى جنب."

وعندما سُئل عن علاقته بالرئيس روسيل، قال فيلانوفا: "إنها رائعة. فلولاه لما كنت هنا اليوم."

رورا، مدرباً مساعداً

كما شرح فيلانوفا الأسباب الكامنة وراء تعيين جوردي رورا مساعداً له، حيث علل قراره بالقول: "أنا بحاجة لأن يكون إلى جانبي شخص يعرف كيف يُنجز العمل الذي كنت أضطلع به في السابق، دون الحاجة إلى تعليمه أصول المهنة من نقطة البداية. جوردي هو الشخص المثالي، بما أنه كان أصلاً ضمن أعضاء الجهاز الفني. وبغض النظر عن الصداقة التي تجمعنا، فإنه لم يكن ليعمل إلى جانبي لو لم يكن مؤهلاً لاستلام هذه المهمة."

أبيدال وميسي

أوضح فيلانوفا أنه لم يجتمع بعد مع الكباتن وبقية عناصر الفريق، موضحاً أن لاعبَين اثنين فقط طلبا التحدث إليه بعد نهائي كأس ملك أسبانيا.

كما تحدث عن وضعية أبيدال، موضحاً أن الظهير الأيسر الفرنسي "فقد الكثير من وزنه، لكن ذلك أمر طبيعي. إنه متفائل جداً، وهو بحاجة إلى التعافي شيئاً فشيئاً. سوف يخبرنا عن حالته الصحية. ونحن سعداء جميعاً بتعافيه."

ورداً عن سؤال حول ميسي، قال مدرب البارسا الجديد: "أنا محظوظ بمعرفته منذ طفولته، وقد أكدت مراراً وتكراراً أن أسلوبه الحالي يشبه إلى حد كبير ذلك الذي كان يتميز به عندما قابلته أول مرة. فهو مازال يفعل الأشياء نفسها. كما أن سلوكه لم يتغير. لا أعتقد أبداً أن الأمر سيكون معقداً، فهو من أكثر اللاعبين يُسراً بالنسبة للمدربين. أنا مقتنع أن الأمور ستسير على خير ما يرام."