fcb.portal.reset.password

Alba i Messi celebren l'1-2 a Pamplona / FOTO: MIGUEL RUIZ-FCB

ولا يختلف اثنان على أن من شأن انتصارات كهذه جلب الألقاب. وفي تفاصيل مجريات اللقاء، كان الفريق الكاتالوني متأخراً بهدف دون رد قبل 15 دقيقة فقط من نهاية المباراة، لكنه سرعان ما انتفض وحصد الفوز بشكل مشرف بفضل هدفين سجلهما ليونيل ميسي. وكان لورينتي السبّاق بهزّ الشباك لأصحاب الأرض في الشوط الأول رغم السيطرة المعتادة للفريق الزائر على الكرة. لكن دفاعات أبناء مدينة بامبلونا لم تصمد بعد الاستراحة أمام أفضل لاعب أرجنتيني، حيث اضطلع الساحر مجدداً بدور المنقذ.

 

ويحمل هذا الفوز الرقم 3 لبرشلونة من أصل نفس العدد من المباريات في الموسم وهو ما جعله يحتلّ صدارة الترتيب العام في الليغا برصيد مثالي يبلغ ست نقاط.

 

هجمات للبارسا وهدف لأوساسونا

 

بدأت المباراة بإيقاع مماثل لذلك الذي كان سائداً في المواجهة التي جمعت بين الفريقين في فبراير الماضي عندما خسر برشلونة 3-2 في يوم شديد البرودة على عكس طقس هذه الأمسية! وبعد 30 ثانية، تألق فالديز بالتصدي لكرة خطرة للغاية من جانب ألفارو سيخودو، إلا أن الحال لم يكن كذلك فيما يتعلق بهدف لورينتي في الدقيقة 17 عندما أودع الكرة في عرين الفريق الزائر من تمريرة متقنة أرسلها زميله لاماه. نال أوساسونا التقدم وبدأ بمطاردة أبناء كاتالونيا الذين حافظوا رغم ذلك على سيطرتهم.

 

المزيد من الفرص

 

قبل أن تكون كلمة الفصل لميسي، سنحت مجموعة من الفرص لأبناء قلعة البلاوغرانا أبرزها كانت لأليكسيس، بينما اردّت كرة تيو من القائم. لم ييأس نجوم البارسا رغم رصّ أوساسونا صفوفه الدفاعية. وتمكن إنييستا من اختراق منطقة الخصم دون جدوى، بينما فشل ميسي في محاولته الأولى نتيجة تألق أندرياس في الدفاع عن عرينه.

 

كرة نينو  ترتد من القائم

 

ضاعف أبناء منديليبار ضغطهم بعد الاستراحة، ولم تبدُ الراحة على البارسا الذي لم يخلق الكثير من الفرص، وكاد خوان فرانشيسكو مارتينيز صاحب لقب "نينو" أن يضاعف النتيجة عندما أفلتت الكرة من بوسكيتس في منطقة قاتلة، إلا أن كرته مرّت قرب القائم. احتج المدرب تيتو فيلانوفا على ذلك بشدة، لكن يبدو أن ميسي أدرك خطورة الموقف واضطلع بتغيير النتيجة. 

 

الساحر يقلب الميزان

 

مع وجود تشافي وبيدرو على دكة الاحتياط، استغل ميسي تمريرتين مثاليتين من جانب زميليه أليكسيس وجوردي ألبا ليقلب الطاولة على الفريق المضيف بتسجيل هدفين تم بينهما طرد بونال. وبهذا كانت دفاعات أوساسونا قد استسلمت لغزوات البارسا الذي استحقّ فوزه الثالث على التوالي في الموسم الجديد.


الرجوع الى أعلى الصفحة