تشافي وهيغواين في كلاسيكو 2008-2009. / FOTO: ARXIU FCB

يشكل فارق ثماني نقاط عن ريال مدريد إشارة إيجابية للنادي الكاتالوني. أولاً لأنه فارق كبير لم يكن يخطر على بال أكبر المتفائلين في برشلونة، علماً أن الليغا مازالت في بدايتها ولم تمر منها سوى ست جولات. وثانياً لأن التاريخ يشهد بأن لقب الدوري الأسباني يكون من نصيب البلاوغرانا كلما كان الأخير متقدماً بفارق ثماني نقاط أو أكثر على أبناء عاصمة أسبانيا قبل كلاسيكو الليغا في الكامب نو.

نفس الفارق قبل 20 سنة

يشهد موسم 1990\1991 على المباراة الوحيدة التي دارت بين العملاقين في برشلونة بفارق ثماني نقاط لصالح النادي الكاتالوني. حينها، كان الفوز من نصيب أبناء يوهان كرويف بنتيجة 2-1 في الأسبوع 18 من الدوري الأسباني، حيث سجل للبارسا كل من لاودروب وسباسيتش، ليعبدا الطريق نحو فوز البلاوغرانا باللقب.

فارق أكبر

في مناسبتين أخريين، حل الريال ضيفاً على برشلونة وهو يتخلف بفارق أكبر في جدول ترتيب الليغا. فخلال موسم 2005-2006، كان الفريق الكاتالوني متقدماً بإحدى عشرة نقطة قبل الكلاسيكو، بينما بلغ الفارق تسع نقاط في موسم 2008-2009، إذ تعادل الفريقان في الأولى وفاز البلاوغرانا في الثانية، ليتُوج بطلاً في المرتين معاً.