fcb.portal.reset.password

Alba, en la jugada del primer gol / FOTO: FIFA.COM

بعد أربع وعشرين ساعة على الهدف الرائع الذي سجله نيمار في شباك إيطاليا ليساهم في فوز البرازيل (4-2) واعتلاء صدارة المجموعة الأولى في كأس القارات، جاء الدور على جوردي ألبا لتقمص دور البطولة في مباراة أسبانيا ضد نيجيريا، حيث سجل الظهير الأيسر الكاتالوني ثنائية شخصية قاد بها أبطال أوروبا والعالم إلى انتصار كبير بثلاثة أهداف نظيفة والتربع على عرش المجموعة الثانية.

وجاء هدف ابن أوسبيتاليت الأول في الدقيقة الثالثة بعد هجمة جماعية منسقة قادها فابريغاس وإنييستا في الوسط لتهيأ الكرة أمام صاحب القميص رقم 18، الذي توغل وسط مجموعة من المدافعين ليجد نفسه وحيداً أمام الحارس ويسدد داخل المرمى.

وبعدما ضاعف فرناندو توريس النتيجة لأبناء المملكة الأيبيرية برأسية محكمة إثر تمريرة من بيدرو، عاد جوردي ألبا ليهز الشباك على بعد دقيقتين من نهاية الوقت الأصلي، حيث تلقى تمريرة طولية من الخط الخلفي وتمكن من تكسير مصيدة التسلل لينفرد مجدداً بحامي العرين الأفريقي ويراوغه ببراعة قبل أن يرسل كرة زاحفة داخل الشباك.

يُذكر أن ألبا كان واحداً من لاعبي برشلونة التسعة الذين شاركوا في تشكيلة أسبانيا ضد أبطال القارة السمراء، حيث أبلى جميع سفراء البلاوغرانا البلاء الحسن مواصلين بذلك مسلسل التألق الذي بدأه نيمار في هذه البطولة بتسجيل باكورة أهداف "مهرجان الأبطال" في المباراة الافتتاحية قبل أكثر من أسبوع أمام اليابان.

وبعد هدفيه الرائعين ضد الساموراي والمكسيك على التوالي، عاد نجم برشلونة الجديد لهز الشباك مساء السبت بلمسة ساحرة لم تترك أي حظ للعملاق بوفون في المباراة التي جمعت البرازيل وإيطاليا ضمن ختام فعاليات المجموعة الأولى في مدينة سلفادور بولاية باهيا.

فبفضل هدف اللاعب المنتقل حديثاً إلى صفوف البلاوغرانا، نجح أصحاب الأرض في استعادة تفوقهم في النتيجة قبل أن يضيفوا اثنين آخرين عن طريق فريد ليضمنوا الفوز 4-2 وتربعهم على عرش المجموعة.

وبدورهم، خلب الأسبان ألباب المشاهدين منذ مباراتهم الأولى في كأس القارات أمام أوروغواي، حيث افتتح بيدرو باب التسجيل في فوز لاروخا 2-1 على لاسيليستي، خلال مواجهة ممتعة تميزت بأداء باهر من سيسك فابريغاس وأندريس إنييستا.

أما في المباراة الثانية ضمن المجموعة الثانية، فقد استعرض أبطال العالم عضلاتهم أمام منتخب تاهيتي الذي سحقوه بعشرة أهداف نظيفة، سجل منها دفيد فيا ثلاثية شخصية، مساهماً بذلك في تحقيق أكبر انتصار في تاريخ هذه البطولة.

يُذكر أن أسبانيا ستواجه إيطاليا في نصف النهائي، بينما تقابل البرازيل منتخب أوروغواي في موقعة المربع الذهبي الأخرى، مما يعني أن جمهور البلاوغرانا قد يعاين مباراة نهائية بين نجم برشلونة الجديد، نيمار، ورفاقه المقبلين الذين يدافعون حالياً عن قميص لاروخا في بلاد السامبا.

الرجوع الى أعلى الصفحة