fcb.portal.reset.password

أليكس سونغ، ثاني لاعب يعزز صفوف البارسا هذا الموسم. / FOTO: MIGUEL RUIZ - FCB

بدأ أليكس سونغ يتعرف على أجواء ناديه الجديد ومدينة برشلونة شيئاً فشيئاً. وبعدما أكمل تفاصيل انتقاله إلى قلعة البلاوغرانا، خص الدولي الكاميروني تلفزيون البارسا وموقع النادي بحوار حصري أعرب فيه عن فخره واعتزازه بالانضمام إلى الفريق الكاتالوني، مؤكداً عزمه على الفوز بجميع الألقاب الممكنة واستعداده في الوقت ذاته للعب في أي موقع يراه المدرب مناسباً.

كيف هو شعورك منذ أن التحقت بفريقك الجديد؟

كل شيء على ما يرام. أنا سعيد للغاية. لقد أمضيت يومين رائعين فعلاً. أحس وكأني طفل صغير. لقد عاملني القيمون على النادي معاملة حسنة، وهذا شيء أثار إعجابي كثيراً. إن فرصة الانتقال إلى برشلونة تتاح مرة واحدة في حياة المرء. إنني أحب طريقة لعب البارسا، وعندما يأتي فريق كهذا ليعرض عليك الانضمام إلى صفوفه، لا يمكنك أن تقول لا.

ما الشيء الذي يعجبك أكثر في البارسا؟ هل هو أسلوب لعب الفريق، أم لاعبوه أم ألقابه...؟

بكل صراحة، يعجبني كل شيء. إن أسلوب البارسا يعجب كل من يتابع كرة القدم. وبعدما أتيحت لي هذه الفرصة لكي أنضم إليه، سأبذل كل ما في جعبتي من طاقة وجهد.

عندما ينتقل لاعب ما إلى نادٍ جديد، عادة ما يجد نفسه مضطراً لتغيير بعض الأشياء في طريقة لعبه للتأقلم مع نظام الفريق. سوف تلعب إلى جانب صديقك سيسك، هل سيساعدك ذلك في التأقلم؟

إنها فرصة جيدة بالنسبة لي. سيسك إنسان رائع. في واقع الأمر، أنا أقيم في بيته حالياً وأعتقد أنه سيساعدني على التأقلم مع أجواء النادي بسرعة. سيُسدي لي النصح وسيدلني على الطريق الصحيح. غالباً ما تكون المهمة أكثر صعوبة عندما لا تعرف أحداً، لكني أعرفه حق المعرفة وأنا متأكد أنه سيساعدني على التأقلم بسرعة. سوف يخبرني سيسك بما يجب القيام به.

ألك أن تصف لنا أي نوع من اللاعبين أنت؟

أنا لاعب يحب تقديم كل ما لديه فوق أرضية التباري. كما أن فنياتي لا بأس بها. ألعب بشدة في الاشتراكات الثنائية، حيث أحاول دائماً افتكاك الكرة. أعتقد أن كرة القدم الإنكليزية مختلفة بعض الشيء عن نظيرتها الأسبانية. فطريقة اللعب في إنكلترا تميل أكثر إلى القوة الجسمانية، لكن الوضع مختلف هنا، وسيتعين علي أن أتأقلم معه. لا أظن أن أسلوبي سيتغير كثيراً، لكن سيتعين علي أن أطور أدائي.

يقول تيتو فيلانوفا إن بإمكانك اللعب في مواقع مختلفة بين خط الوسط وقلب الدفاع. هل ترتاح للعب في هذه المراكز؟

نعم، عندما كنت في أرسنال لعبت في خط الوسط الدفاعي وفي قلب الدفاع، ومع المنتخب الوطني لعبت أحياناً في موقع متقدم خلف المهاجمين. أطمح للاستمتاع باللعب وتقديم كل ما أملك لمساعدة الفريق. لا أفضل موقعاً على آخر، فأنا سألعب بكل سرور في أي مركز يراه المدرب مناسباً.

ما هي الأهداف التي رسمتها لنفسك هذا الموسم؟

أريد الفوز بكل شيء. برشلونة فريق يتمتع بعقلية الفوز، وهو يحرز دائماً الألقاب التي يطمح إلى التتويج بها. لم يسبق لي أن احتفلت بأي لقب، وهذه فرصة رائعة بالنسبة لي، وبالتالي أتمنى أن يستمر سجل الانتصارات هذا. آمل أن نفوز بأكبر عدد ممكن من الألقاب في نهاية الموسم.

عندما حل ماسكيرانو إلى برشلونة قادماً من ليفربول، أقر اللاعب الأرجنتيني بأنه لم يكن يتوقع اللعب في التشكيل الأساسي نظراً للعدد الهائل من اللاعبين المتميزين في هذا الفريق. بيد أنه أصبح في نهاية المطاف أحد الدعائم الأساسية في البارسا. ما هي تطلعاتك الشخصية؟

عندما تلعب في فريق مثل البارسا، فإنك تكون مقبلاً على مباريات كثيرة كل موسم. لقد قلت سابقاً إني سأبذل كل ما بوسعي. إذا كان المدرب يؤمن بقدراتي، فمن المؤكد أنه سيمنحني بعض الفرض للعب. إن أفضل لاعبي العالم موجودون هنا في البارسا، وأنا فخور بانضمامي إليهم، كما آمل أن ألعب أكبر قدر ممكن من المباريات.

من هو اللاعب الذي استأثر باهتمامك على الدوام؟

عندما كنت طفلاً، كنت معجباً بكثير من اللاعبين الممتازين، مثل رونالدو. عندما بدأت مسيرتي الاحترافية، كنت أتابع ماكيليلي، لأنه كان لاعباً رائعاً، كما أنه يلعب في نفس الموقع الذي أشغله. لقد كنت محظوظاً باللعب أمامه وقد أتيحت لي الفرصة للحديث معه وطلب النصح منه كذلك. ساعدني ذلك كثيراً... كما كانت التجربة رائعة حقاً. بفضل ذلك أنا في البارسا الآن. إنه إحساس رائع.

عندما كنت في مقتبل العمر، هل كنت تتوقع أن تصبح لاعباً محترفاً في يوم من الأيام؟ أم أنك كنت تمارس كرة القدم على سبيل الهواية فقط؟

عندما بدأت اللعب، لم أكن أتخيل أني سأحترف يوماً ما. لقد بدأ كل شيء عندما انتقلت للدراسة في كورسيكا، حيث كان بعض اللاعبين المحترفين يأتون في عطلة نهاية الأسبوع وأدركت أني أريد أن أصبح مثلهم. ولذلك ركزت جهودي على هذا الهدف، لأني رأيت في ذلك فرصة رائعة. وها أنا الآن في البارسا. إنني يعيد بوجودي هنا. اللعب في البارسا ليس في متناول أي كان. أعرف أني محظوظ للغاية، وأريد أن أستمتع بهذه التجربة إلى أقصى حد وتطوير مهاراتي إلى أقصى درجة ممكنة.

مرح وموسيقى وأجواء عائلية

يعرفك الناس من خلال مشاهدتك في المباريات، لكن كيف هي شخصية سونغ خارج أرضية التباري؟

يقول الناس إني شخص مرح. فأنا أحب الضحك والنكت مع بقية الزملاء. أحب الرقص وارتداء أزياء فريدة. لدي أسلوبي الخاص. أفضل أن أبدو مختلفاً، هكذا أنا وهذه هي شخصيتي. يقول الناس إنني مرح، وإذا أردتم التعرف علي أكثر، سأمنحكم الفرصة لذلك".

ما هي هواياتك؟

أحب الموسيقى كثيراً. أستمع إلى جميع الأصناف، لكني أركز كثيراً على الأنغام الأفريقية في الوقت الحالي.

هل صحيح أن لك 27 أخاً وأختاً؟

نعم، أنحدر من عائلة كبيرة جداً، وهذا أمر يساعدني كثيراً، لأن جميع إخواني وأخواتي يدعمونني في أوقات الشدة. إنهم ودودون معي. هذا شيء جيد، لأني إذا وجدت نفسي في موقف حرج، سأعرف أن بإمكاني أن أعول عليهم. عندما أتيت إلى هنا والتقيت أعضاء الفريق قلت في قرارة نفسي: "إنه مثل الأسرة. كلهم مجتمعون وكلهم متحدون". هذا هو واقع الحال. إن هذه الوحدة هي التي جعلت منه فريقاً قوياً وقادراً على الفوز.

الرجوع الى أعلى الصفحة