سونغ وكيتا في مباراة ضمن دوري أبطال أوروبا. / FOTO: Miguel Ruiz - FCB

بعدما أنهى تفاصيل انتقاله إلى البارسا، أصبح الكاميروني أليسكاندر سونغ سابع لاعب أفريقي يحمل قميص البلاوغرانا في تاريخ النادي.

وكان الأنغولي ألبيرتو ميندونسا أول أبناء القارة السمراء دفاعاً عن ألوان الفريق الكاتالوني عندما انضم إلى النادي بعد مرور 67 سنة على تأسيسه، قادماً إليه من أتليتيكو مدريد.

ثنائي نيجيري

في عام 1996، كان إيمانويل أمونيكي ثاني لاعب أفريقي يتعاقد مع البارسا، حيث انضم إلى صفوفه بعدما تألق بقميص سبورتينغ لشبونة البرتغالي. ثم تلاه مواطنه سامويل أوكونكوو، الذي استعان النادي بخدماته في عهد المدرب الهولندي لويس فان غال.

إيتو، أسد لا يُروَّض

لعل الكاميروني صامويل إيتو هو أشهر أبناء القارة السمراء الذين لعبوا في قلعة البلاوغرانا، حيث انتقل إلى الكامب نو من مايوركا سنة 2004، واستمرت مسيرة تألقه وأهدافه الخالدة على مدى خمسة مواسم بقميص البارسا.

توريه يايا، سيدو كيتا

كان عملاق خط الوسط الإيفواري خامس أفريقي لعب في صفوف النادي، بعدما انضم إليه من موناكو، ليضطلع بدور محوري في الموسم الأخير للمدرب فرانك ريكارد. وفي المقابل، كان سيدو كيتا أول لاعب عزز صفوف الفريق بعد تعيين جوزيب غوارديولا على رأس الإدارة الفنية، ليصبح الدولي المالي سادس أفريقي في قلعة البلاوغرانا، قبل أن يخلفه الوافد الجديد الكاميروني.

ثلاثي أفريقي في إطار ودي

بالإضافة إلى هؤلاء السبعة، لعب ثلاثة أفراقة آخرين بقميص برشلونة، لكنهم لم يمثلوا الفريق في أية مباراة رسمية. ويتعلق الأمر بكل من سوفو (الكاميرون) وبابانغيدا (نيجيريا) وسيرجين (السنغال)، الذين خاضوا مباريات ودية مع الفريق الكاتالوني.