Iniesta, a la Copa Confederacions / FOTO: FIFA

بتأهل أسبانيا والبرازيل إلى نصف نهائي كأس القارات، تتواصل رحلة سفراء برشلونة الناجحة في هذه البطولة التي تختبر فيها المنتخبات قدراتها قبل عام من انطلاق العرس المونديالي.

وبعدما تصدر أبطال العالم وأصحاب الأرض مجموعتيهما على التوالي، أصبح من المحتمل أن يلتقي الفريقان يوم 30 يونيو في نهائي ماراكانا الذي قد يشهد 11 لاعباً من لاعبي البلاوغرانا فوق أرضية الملعب في حال تخطيهما عقبة إيطاليا وأوروغواي في الدور المقبل.

فبينما سيحاول نيمار وداني ألفيش قيادة البرازيل إلى موقعة الحفاظ على اللقب الذي حصدته في جنوب أفريقيا 2009، سيسعى فالديز، بيكيه، ألبا، بوسكيتس، تشافي، إنييستا، بيدرو، فابريغاس وفيا إلى مواصلة رحلتهم مع لاروخا نحو البطولة الدولية الوحيدة التي تغيب عن خزائن المملكة الأيبيرية.

يُذكر أن مباراة نصف النهائي الأولى ستقام مساء الأربعاء بين البرازيل وأوروغواي في بيلو هوريزونتي، بينما تتقابل أسبانيا وإيطاليا بعد 24 ساعة بمدينة فورتاليزا في المواجهة الأخرى ضمن المربع الذهبي.

حصيلة مرحلة المجموعات

من بين لاعبي برشلونة، سجل نيمار ودفيد فيا أكبر عدد من الأهداف في دور المجموعات: ثلاثة لكل منهما. فبينما تمكن البرازيلي من هز الشباك مرة واحدة في كل مباراة من المباريات الثلاث التي خاضها حتى الآن (ضد اليابان والمكسيك وإيطاليا)، أحرز المهاجم الأسباني هاتريك ضد تاهيتي. أما هداف البطولة حتى الآن فهو فرناندو توريس (5).

وعلى صعيد آخر، تملك أسبانيا أكبر رصيد من الأهداف منذ انطلاق نسخة البرازيل 2013، حيث وجدت طريقها إلى المرمى في 15 مناسبة. كما أن بطل أوروبا والعالم هو الفريق الذي استقبل مرماه أقل عدد من الأهداف، إذ لم تهتز شباكه سوى مرة وحيدة أمام أوروغواي.

ومن جهته، يملك ألفيش أفضل رصيد من التمريرات (248) بين لاعبي برشلونة المشاركين في هذه البطولة، يليه إنييستا (218) وتشافي (194) بالتتابع. كما يُعتبر الظهير الأيمن البرازيلي اللاعب الذي خاض أكبر عدد من الدقائق مقارنة ببقية نجوم البلاوغرانا، حيث شارك في جميع المباريات الثلاث منذ بدايتها وحتى صافرة النهاية، بينما يليه نيمار الذي لعب 233 دقيقة، وإينيستا (194)، ثم جوردي ألبا (180).