ألبا وميسي يحتفلان بأحد الأهداف الخمسة في مرمى أتلتيك بيلباو في الذهاب (5-1). / FOTO: MIGUEL RUIZ-FCB

بعد كبوة الثلاثاء الماضي في ميونيخ، قد يعيش جمهور البلاوغرانا ليلة بهيجة هذا السبت، حيث يملك برشلونة فرصة للانقضاض نهائياً على لقبه الثاني والعشرين في الليغا على مر تاريخه العريق. ولكن الأمر لا يتوقف فقط على نتيجة مباراته في بلاد الباسك. ذلك أنه يتعين على الفريق الكاتالوني الفوز في سان ماميس (16:00 بتوقيت غرينتش) ثم انتظار خسارة ريال مدريد في ديربي العاصمة الأسبانية على ملعب جاره أتلتيكو (18:00 بتوقيت غرينتش).

في ظل غياب بوسكيتس

اصطحب تيتو فيلانوفا معه 20 لاعباً إلى بيلباو، حيث تشمل قائمة الفريق الظهير البرازيلي أدريانو (الذي كان موقوفاً في المباراة ضد بايرن ميونيخ)، بينما يغيب عنها سيرخيو بوسكيتس، الذي قرر الجهاز الفني إراحته كإجراء احترازي بسبب آلام في الفخذ. وبما أن هذه المواجهة تأتي بين ذهاب وإياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، فإنه من شبه المؤكد أن تطرأ تغييرات على التشكيلة التي لعب بها برشلونة يوم الثلاثاء الماضي في هزيمته برباعية نظيفة على ملعب أليانز أرينا.

وداعاً سان ماميس

ستكون موقعة اليوم هي المباراة المائة لبرشلونة في سان ماميس. كما شاءت الأقدار أن تكون أيضاً المباراة الأخيرة للفريق الكاتالوني في هذا الصرح الكروي الأسطوري الذي سيتم هدمه هذا الصيف، إذ بداية من الموسم المقبل، سينتقل أتلتيك بيلباو إلى سان ماميس الجديد.

ويدخل فريق مارسيلو بييلسا هذا اللقاء محروماً من خدمات المصابين لابورتي وإنييغو لوبيز، إلى جانب إيتوراسبي الموقوف بعد طرده في المباراة الأخيرة. ولا يبتعد الباسكيون سوى بثماني نقاط عن منطقة الهبوط، مما يعني أنهم في حاجة ماسة للفوز أو على الأقل تفادي الخسارة لتجنب الدخول في الحسابات الضيقة ولإنقاذ أنفسهم من نهاية موسم عصيبة ومحفوفة بالمخاطر.