fcb.portal.reset.password

جوردي ألبا يحتفل بالهدف الثالث في مرمى سيلتا. / FOTO: ÁLEX CAPARRÓS-FCB

مازال فريق تيتو فيلانوفا يحصد الأخضر واليابس منذ انطلاق هذا الموسم. فرغم الغيابات العديدة التي عانى منها دفاع برشلونة، إلا أن الفريق الكاتالوني عرف كيف يحمي حصونه ويخطف فوزاً جديداً في الكامب نو، حيث كان سيلتا فيغو هو الضحية هذه المرة.

وبفضل أهداف أدريانو كوريا ودفيد فيا وجوردي ألبا، حسم البارسا المباراة لصالحه بنتيجة 3-1، ليحقق بذلك أفضل بداية له في تاريخ مشاركاته في الليغا الأسبانية، حيث بات يضم في رصيده تسعة انتصارات مقابل تعادل وحيد من أصل المباريات العشر الأولى هذا الموسم.

مكافأة على الجهود

اعتمد المدرب فيلانوفا على دفاع ثلاثي في تشكيلة هجومية محضة، حيث أعاد سيرخيو بوسكيتس إلى موقعه المعتاد في محور خط الوسط، مما ساعد في استحواذ برشلونة على الكرة بشكل مطلق في الشوط الأول، الذي شهد عدة فرص سانحة لفائدة أصحاب الأرض.

وكان ليونسل ميسي أول من هدد مرمى الزوار من كرة ساقطة، قبل أن يعود الفريق الكاتالوني إلى شن هجمة أخرى من اليمين، حيث تبادل بيدرو وأدريانو الكرة ببراعة فيما بينهما، قبل أن ينهيها الظهير البرازيلي داخل المرمى معلناً تقدم البلاوغرانا في النتيجة عند حلول الدقيقة العشرين.

تعادل مباغت

ضد مجرى اللعب، تمكن سيلتا فيغو من إعادة الأمور إلى نصابها بعد ثلاث دقائق على هدف أدريانو، حيث استغل كرون-ديلي هجمة جماعية منسقة ليمرر كرة عرضية إلى أليكس لوبز، الذي سددها مباشرة نحو المرمى ليصدها الحارس فيكتور فالديز قبل أن ترتد منه وينبري لها بيرمي فيودعها في الشباك.

من الجهة اليسرى هذه المرة...

لم تدم فرحة الضيوف كثيراً بهدف االتعادل، إذ سرعان ما استعاد برشلونة تقدمه في النتيجة بعد دقيقتين فقط، عندما انسل أندريس إنييستا من الطرف الأيسر وتبادل الكرة مع دفيد فيا، الذي سدد كرة محكمة لم تترك أي حظ للحارس فاراس.

ألبا يوسع الفارق

واصل أصحاب الأرض ضغطهم على مرمى الضيوف سعياً منهم إلى تسجيل المزيد من الأهداف للاطمئنان على نتيجة المباراة. وقد أجرى فيلانوفا بعض التغييرات، حيث أدخل داني ألفيش عوض أدريانو المصاب في الدقيقة الأربعين، كما أشرك مارك بارترا بدل سيسك فابريغاس في الشوط الثاني لتحصين الخط الخلفي.

ورغم صلابة دفاع سيلتا ويقظة لاعبيه، إلا أن جوردي ألبا ودفيد فيا عرفا السبيل الأنسب لاختراقه في الدقيقة الستين، عندما تبادلا الأدوار فيما بينهما، فمرر المهاجم الأستوري الكرة بكعبه إلى الظهير الأيسر الذي وجد نفسه وجهاً لوجه أمام الحارس، قبل أن يضيف الهدف الثالث بطريقة رائعة.

وبهذا الفوز عزز برشلونة موقعه في صدارة الدوري الأسباني، حيث رفع رصيده إلى 28 نقطة من 30 ممكنة.

الرجوع الى أعلى الصفحة