fcb.portal.reset.password

البارسا-سوسييداد: الخطوة الأولى في رحلة الألف ميل

بعد مرور 86 يوماً على فوز البارسا بكأس الملك في آخر مباراة ضمن فعاليات الموسم المنصرم، يعود الفريق الكاتالوني إلى أجواء المنافسات الرسمية مساء الأحد عندما يلاقي ضيفه ريال سوسييداد على ملعب الكامب نو في افتتاح مشواره ضمن الدوري الأسباني.

ويعي جميع أعضاء البارسا أن المهمة لن تكون سهلة على الإطلاق في هذه الجولة الأولى، حيث ينتظرهم خصم صعب المراس سبق له أن حرمهم من النقاط الثلاث العام الماضي عندما انتزع تعادلاً بطعم الفوز (2-2) على أرضه وبين جماهيره في ملعب أنويتا.

ورغم أن المدرب تيتو فيلانوفا يُدرك صعوبة المباراة، إلا أنه واثق من قدرة لاعبيه على تحقيق بداية مثالية من شأنها أن تعزز مساعي الإدارة الفنية لمواصلة العزف على إيقاع النجاحات والانتصارات التي احتفل بها النادي وجمهوره على امتداد السنوات الأخيرة.

الطريق إلى بداية الموسم

بحسب ما أكده المدرب في المؤتمر الصحفي الذي عقده يوم السبت، يمكن القول إن حصيلة التحضيرات الصيفية تبعث على التفاؤل. فقد خاض البارسا خمس مباريات إعدادية، فاز في ثلاث منها خلال الوقت الأصلي، حيث تغلب على هامبورغ (2-1) في عقر داره وسحق الرجاء المغربي (8-0) في طنجة وانتصر على دينامو بوخارست (2-0) في العاصمة الرومانية. وفي اللقاءين الآخرين، حسم الفريق الكاتالوني النتيجة لصالحه بركلات الترجيح بعدما تعادل مع باريس سان جيرمان (2-2) ومانشستر يونايتد (0-0).

وجهان جديدان

سيغيب عن المباراة الأولى كل من إزاك كوينكا وإريك أبيدال ومارك مونييزا وتياغو ألكانتارا، الذين لم يحصلوا بعد على التصريح الطبي. وبينما يُتوقع أن تشهد موقعة الأحد أول ظهور رسمي للوافد الجديد جوردي ألبا بقميص البلاوغرانا، تأكد عدم مشاركة أليكس سونغ الذي لم يكمل بعد تفاصيل انتقاله، حيث سيخضع لاعب الوسط الكاميروني للفحص الطبي يوم الاثنين قبل أن يوقع عقد انضمامه إلى النادي.

وبذلك، يُحضِّر المدرب فيلانوفا لملاقاة الخصم الباسكي بقائمة تشمل 21 لاعباً، من بينهم كريستيان تيو وسيرجي روبيرتو، اللذين ينتميان إلى الفريق الرديف.

خصم صعب المراس

يستهل برشلونة مشواره في الموسم الجديد أمام واحد من أشرس المنافسين الذين تمكنوا من كبح جماحه العام الماضي. ففي مباراة الذهاب العام الماضي، أجبر الفريق الباسكي نظيره الكاتالوني على اقتسام النقاط في ملعب أنويتا، بينما لم يسقط في الكامب نو إلا بفارق هدف وحيد، عندما انتزع ميسي ورفاقه الفوز بشق الأنفس (2-1).

ورغم أن فريق مدينة سان سباستيان حل في المركز 12 نهاية الموسم المنصرم، إلا أنه أبلى البلاء الحسن وظهر بمستوى جيد في جل المباريات، حيث تألق في صفوفه النجمان الواعدان، كارلوس فيلا وأنطوان غريزمان.

وبينما تمكن ريال سوسييداد من الاحتفاظ بهذا الثنائي، نجح الفريق في تعزيز صفوفه بظهير أيسر من الطراز الرفيع، حيث ضم خوسيه أنخيل من روما الإيطالي على سبيل الإعارة، كما تعاقد مع لاعب الوسط تشوري كاسترو من مايوركا.

ورغم تفوق برشلونة في تاريخ المواجهات الثنائية بين الفريقين، إلا أن الضيف الباسكي عازم على تفجير المفاجأة في الكامب نو، حيث يسعى مدربه فليب مونتانيه إلى تكرار سيناريو ذهاب الموسم الماضي أمام البارسا.

الرجوع الى أعلى الصفحة