fcb.portal.reset.password

برشلونة-رايو فايكانو: هدوء الليغا بعد عاصفة دوري الأبطال . FOTO: MIGUEL RUIZ-FCB.

يستضيف برشلونة نادي رايو فايكانو على أرضية الكامب نو ضمن فعاليات الجولة 28 من الليغا، وذلك بعد أيام معدودة على المباراة الماراثونية أمام ميلان ضمن إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا. وإذا كان الفريق الكاتالوني يتربع على الصدارة منتشياً بفارق مريح عن مطارده المباشر (10 نقاط عن ريال مدريد الذي لعب مباراة أكثر)، فإن عليه توخي الحيطة والحذر من الوقوع في مغبة الاسترخاء والتعب جراء الجهد البدني والنفسي الكبير الذي بذله اللاعبون مساء الثلاثاء في موقعة تاريخية شهدت عودة البلاوغرانا في النتيجة وتأهله إلى دور الثمانية بعد أداء بطولي، حيث فاز برباعية نظيفة في الإياب معوضاً خسارته بهدفين دون رد في الذهاب على يد خضمه الإيطالي.

لكن برشلونة يدرك أهمية حصد النقاط الثلاث هذه الليلة، إذ سيمكنه ذلك من دخول الاستراحة الدولية بهدوء نسبي، علماً أن مسابقات الأندية ستتوقف على مدى أسبوعين لإفساح المجال لمنافسات المنتخبات الوطنية.

غياب بويول وتشافي

سيكون برشلونة محروماً من ثلاثة من لاعبيه الأساسيين في مباراة الليلة، التي سيغيب عنها كابتن الفريق كارليس بويول وتشافي هيرنانديز وفيكتور فالديز. ذلك أن قلب الدفاع خضع لعملية جراحية في ركبته اليمنى يوم الجمعة بينما لا يزال لاعب خط الوسط يعاني من شد عضلي في الفخذ، فيما لن يشارك حارس المرمى الأول بداعي الإيقاف.

وفي المقابل، استدعى الجهاز الفني 21 لاعباً لمنازلة رايو فايكانو، بمن فيهم مارك بارترا - العائد من الإصابة مؤخراً – وأوير أولازابال، الذي سيضطلع بدور الحارس الثاني بعد بينتو الذي من المنتظر أن يلعب أساسياً.

ويملك برشلونة سجلاً مذهلاً على ملعبه هذا الموسم، محققاً 12 انتصاراً في الكامب نو ضمن فعاليات الدوري الأسباني مقابل تعادل واحد فقط، كان في كلاسيكو الليغا أمام ريال مدريد، علماً أن البلاوغرانا سجل في هذه المباريات الـ13 ما لا يقل عن 44 هدفاً بينما اهتزت شباكه في 10 مناسبات.

رايو يسعى لصنع التاريخ

يحل الضيف المدريدي بملعب الكامب نو وهو في وضع آمن بعدما ضمن الهدف الرئيسي الذي سطره لنفسه بداية هذا الموسم، والمتمثل في الحفاظ على مكانته ضمن حظيرة الكبار. فقد جمع 41 نقطة في 27 مباراة، مما أتاح له احتلال المركز الثامن، أي بفارق نقطتين فقط عن آخر مرتبة مؤدية إلى المنافسات الأوروبية. ويرجع الفضل في هذا الإنجاز إلى المدرب باكو خيميز الذي تمكن من خلق فريق يلعب كرة قدم جيدة ويقدم عروضاً ممتعة، محققاً في الوقت نفسه نتائج إيجابية أتاحت له الفرصة لمجاراة العمالقة، حيث يفضل الاستحواذ على الكرة والمبادرة إلى الهجوم، دون الخوف من انتهاج خطة الدفاع الثلاثي كلما اقتضى الحال.

وعلى غرار برشلونة، سيكون رايو محروماً بدوره من ثلاثة لاعبين أساسيين - جميعهم بسبب الإيقاف – حيث سيغيب كل من المدافع كاسادو ولاعب خط الوسط خافي فويغو والمهاجم البرازيلي ليو بابتيستاو.

الرجوع الى أعلى الصفحة