fcb.portal.reset.password

Messi i Ribéry Bayern - Barça / FOTO: MIGUEL RUIZ - FCB

تجرع برشلونة مرارة هزيمة قاسية مساء الثلاثاء على يد بايرن ميونيخ ضمن ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

فبينما كانت كل الأعين شاخصة على ليونيل ميسي، الذي عاد من الإصابة في وقت قياسي، كان فيكتور فالديز أفضل لاعب في صفوف البلاوغرانا خلال موقعة أليانز أرينا، حيث أنقذ مرماه من أهداف محققة.

وبعد بداية متكافئة بين الطرفين، تمكن أصحاب الأرض من افتتاح باب التسجيل في الدقيقة 23 من ضربة رأسية للمهاجم الدولي الألماني مولر، وهو الهدف الذي منح لاعبي البايرن ثقة كبيرة في النفس وحفزهم على السعي وراء مضاعفة النتيجة.

وبالفعل كان لهم ما أرادوا مباشرة بعد العودة من استراحة ما بين الشوطين، حيث نجح غوميز في هز شباك الفريق الكاتالوني في الدقيقة 47 مستغلاً كرة مرتدة أمام المرمى.

وبينما أحكم برشلونة سيطرته على مجريات اللعب، مستحوذاً على الكرة ومتحكماً في الإيقاع، حيث بادر إلى الهجوم وكثف محاولاته قصد تقليص الفارق، جاء الهدف الثالث لأصحاب الضيافة عن طريق الهولندي روبين، الذي أنهى هجمة مضادة خاطفة بتوغله وسط المدافعين ليسدد كرة أرضية زاحفة داخل مرمى فالديز.

ورغم ذلك، واصل برشلونة ضغطه بحثاً عن هدف الترضية الذي كان من شأنه أن يخفف من صعوبة مهمته في مباراة الإياب، لكن مارك بارترا أضاع فرصة ذهبية إثر انفراده بالحارس نوير، ليأتي بعدها الهدف البافاري الرابع عن طريق مولر قبل 10 دقائق من نهاية الوقت الأصلي.

وبذلك، يكون بايرن ميونيخ قد رد دينه أمام برشلونة الذي سبق أن أسقطه برباعية نظيفة في ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال خلال موسم 2008-2009، علماً أن مباراة العودة كانت قد انتهت متعادلة بهدف لمثله في أليانز أرينا.

وبعد هذه الهزيمة المريرة، ستكون مهمة البلاوغرانا أصعب من أي وقت مضى عندما يستضيف أبناء يوب هاينكس الأسبوع المقبل في الكامب نو، حيث سيتعين على الفريق الكاتالوني الفوز بفارق خمسة أهداف على بطل البوندسليغا إن هو أراد التأهل إلى ثالث مباراة نهائية له على ملعب ويمبلي.


الرجوع الى أعلى الصفحة