fcb.portal.reset.password

ميسي يمشي متحسراً على النتيجة في سلتيك بارك. / FOTO: MIGUEL RUIZ-FCB

وقف سلتيك بارك شاهداً مساء الأربعاء على ثاني هزيمة لبرشلونة هذا الموسم، والأولى في دوري أبطال أوروبا.

وجاءت هذه الخسارة المفاجئة على يد سلتيك غلاسغو، الذي قدم درساً في استغلال الفرص، حيث سجل هدفين من أصل محاولاته الثلاث في اتجاه مرمى فيكتور فالديز، بينما فرض الضيوف سيطرة مطلقة منذ البداية وحتى النهاية، حيث تحكموا في الكرة بنسبة 76%، مسددين داخل الإطار في سبع مناسبات، علماً أن العارضة والقائم صدا اثنتين من تسديداتهم.

وتُعتبر هذه الهزيمة هي الأولى التي يُمنى بها الفريق الكاتالوني خارج قواعده في المنافسات الأوروبية منذ 2006، لكن أبناء تيتو فيلانوفا مازالوا يحافظون مع ذلك على موقعهم في صدارة المجموعة السابعة برصيد تسع نقاط من ثلاثة انتصارات، متقدمين بنقكتين عن وصيفهم الاسكتلندي.

ضد مجرى اللعب

استحوذ برشلونة على الكرة منذ ضربة البداية وبادر إلى الهجوم بحثاً عن هدف السبق، لكن كرة ركنية وحيدة كانت كافية لكي يتمكن أصحاب الأرض من دك حصون البلاوغرانا في الدقيقة العشرين، حيث تفوق وانياما على الدفاع الكاتالوني وارتقى عالياً ليسدد رأسية في القائم البعيد واضعاً فريقه على سكة الانتصار.

لم يتأثر أبناء فيلانوفا بهذا الهدف فواصلوا اللعب وفق الأسلوب الذي بدؤوا به المباراة، محكمين قبضتهم على وسط الملعب ومتحكمين في زمام اللقاء، رغم تكتل لاعبي سلتيك في الدفاع أمام حارسهم المتألق فورستر.

ولم يفقد لاعبو برشلونة صبرهم، معتمدين على الكرات الأرضية القصيرة والتوليفات السريعة أمام منطقة جزاء سلتيك، حيث تمكنوا من خلق بعض الفرص الخطيرة، كادت اثنتان منها أن تسفرا عن هدف التعادل، لكن العارضة كانت بالمرصاد لتسديدة ليونيل ميسي، قبل أن يصد القائم كرة مقوسة من أليكسيس في الزاوية البعيدة.

نفس السيناريو بعد الاستراحة

في الشوط الثاني، بقي الحال كما كان عليه في الأول: فريق يهاجم من كل حدب وصوب محاولاً تعديل النتيجة، وفريق آخر يدافع بكل ما أوتي من قوة سعياً منه إلى الحفاظ على تقدمه. لكن برشلونة لم يفلح في خلق نفس الكم من المحاولات التي سنحت له قبل الاستراحة، بينما استغل وات هجمة عكسية مباغتة، بعدما تصدى الحارس فورستر لركلة حرة مباشرة من تنفيذ ميسي، ليمرر كرة طولية مباشرة نحو منطقة جزاء البارسا فينبري لها المهاجم البديل وينسل في الجهة اليمنى قبل أن يطلق تسديدة أرضية قوية هزمت حامي العرين الكاتالوني، معلناً تقدم أصحاب الضيافة بثنائية نظيفة قبل ثماني دقائق من نهاية الوقت الأصلي.

وبعد هذا الهدف، عرف الاسكتلنديون كيف يحافظون على النتيجة حتى الوقت بدل الضائع، قبل أن يتمكن ميسي من تقليص الفارق منهياً هجمة جماعية منسقة.

وما إن بدأ برشلونة يسارع إلى الرمي بكل ثقله نحو مرمى فورستر في الأنفاس الأخيرة، حتى انقضت الثواني القليلة المتبقية من عمر المباراة فأعلن الحكم نهايتها بهزيمة لم تعكس بتاتاً حقيقة الأحداث التي كانت أرضية سلتيك بارك مسرحاً لها.

وبعد السقوط في موقعة غلاسغو، سيحول الفريق الكاتالوني تفكيره الآن نحو الليغا الأسبانية، حيث سيواجه كلاً من مايوركا وسرقسطة، قبل أن يعود إلى الأجواء الأوروبية ليحل ضيفاً على سبارتاك موسكو ضمن فعاليات الجولة الخامسة من دوري الأبطال.


الرجوع الى أعلى الصفحة