فابريغاس في لحظة الاحتفال بأحد هدفيه./ FOTO: MIGUEL RUIZ - FCB

اضطلع سيسك فابريغاس بدور حاسم في فوز برشلونة مساء السبت على أرضية سانشيز بيزخوان أمام خصم شرس لا يعرف الاستسلام. وساهم صاحب القميص رقم 4 في تمكن فريقه من قلب النتيجة لصالحه، بعدما كان متخلفاً بهدفين دون رد أمام أشبيلية، إذ سجل لاعب الوسط الكاتالوني ثنائية شخصية أدرك من خلالها التعادل لبرشلونة، قبل أن يخطف دفيد فيا هدفاً قاتلاً في الوقت بدل الضائع، ليمنح به نقاط الفوز الثلاث إلى أبناء المدرب تيتو فيلانوفا.

وقال سيسك في تصريح صحفي عقب الفوز 2-3 في عاصمة الأندلس: "لقد لعبنا بارتياح كبير طيلة أطوار المباراة. تحكمنا في مجريات اللعب، لكن المهمة تكون معقدة أحياناً ويتعين علينا إظهار قوة شخصيتنا، وهذا ما فعلناه بالضبط".

وتعليقاً على الانتقادات التي لازمته طوال فترة صيامه عن التهديف، قال سيسك مبتسماً: "لقد حافظت على هدوئي دائماً، أعتقد أن كثيراً من الناس كانوا بحاجة إلى الحديث والكتابة والتعبير عن آرائهم... لا بأس في ذلك. أنا هادئ لأني مررت بكثير من المحن وتمكنت دائماً من تجاوزها والتسجيل من جديد. كما أن الأمر يكون أكثر سهولة عندما تلعب إلى جانب لاعبين متميزين مثل تشافي وميسي".

كما تحدث سيسك عن الاشتباك الذي ترتب عنه طرد ميديل: "لقد لمس وجهي، والنية أبلغ من الفعل في كرة القدم. لا داعي للحديث عن ذلك الآن. في كرة القدم، تُشهر البطاقة الحمراء في مثل هذه الحالات".

بالإضافة إلى فابريغاس، تحدث بعض من زملائه إلى ممثلي وسائل الإعلام بعد الفوز الصعب على أشبيلية.

وفي ما يلي أبرز تصريحات لاعبي الفريق الكاتالوني:

بوسكيتس:

(عن بلوغ 200 مباراة مع برشلونة) "إنه لإحساس رائع. أنا مازلت شاباً وهذا رقم كبير، لكني أطمح إلى المزيد من الانتصارات".

"عندما يتقدم أحد خصومنا في النتيجة دون أن يفعل شيئاً يستحق به ذلك، فهذا يعني أننا نحن المخطئون... أهم شيء هو التحلي بعقلية الفوز وقوة الشخصية على أرضية التباري".

"إصابة تياغو هي أسوأ ما حصل في هذه المباراة".

(عن دوري الأبطال) "نحن عازمون على الفوز حتى نتمكن من الحفاظ على سجل انتصارنا المثالي في دوري الأبطال. سنسعى للفوز، لكننا نعرف أننا سنكون أمام فريق صعب للغاية، فريق يضم لاعبين متميزين وخاصة في خط الهجوم".

دفيد فيا:

"أنا سعيد لأني تمكنت من مساعدة الفريق خلال الدقائق القليلة التي لعبتها. قاوم أشبيلية بقوة ولعب بشكل جيد. الحمد لله أني تمكنت من إنهاء تلك الهجمة الجماعية بنجاح".

"كل الأهداف مهمة، لكن أهميتها تتضاعف عندما تساعد في فوز الفريق، كما حصل الليلة".

"تحلى الفريق بالشجاعة. فبعدما كنا متراجعين 0-2 في سانشيز بيزخوان، هذا الملعب الذي من الصعب العودة منه بالفوز، تمكنا من العودة في النتيجة وانتزاع ثلاث نقاط بالغة الأهمية".