fcb.portal.reset.password

عقد داني ألفيش مؤتمراً صحفياً مساء الجمعة / FOTO: MIGUEL RUIZ - FCB

عقد داني ألفيش مؤتمراً صحفياً في المدينة الرياضية جوان غامبر مساء الجمعة، حيث أكد أمام ممثلي وسائل الإعلام أن البارسا "مازال هو الخصم الذي يسعى الجميع لهزمه، لأننا أفضل فريق في العالم. فنحن من نحمل على قمصاننا الشعار الذي يظهر أننا أبطال العالم".

وقال الظهير البرازيلي "صحيح أننا خسرنا لقب الليغا الموسم الماضي، لكننا سنسعى جاهدين لاستعادته، مدركين في الوقت نفسه أن المهمة ستكون صعبة للغاية. يحدوني نفس الطموح الذي راودني دائماً للفوز بدرع بطولة الدوري الأسباني. وإذا كنا قد خسرنا لقب الليغا فلأننا لم نكن بنفس مستوى الفريق الذي حل في المركز الأول. إن هذا النادي لا يعترف بالذرائع. علينا أن نتحسن، وهذا كل ما في الأمر".

وتابع ألفيش بنبرته المعتادة: "لا يهمني إن كنا ندافع عن لقب أو نسعى للفوز به. إنني أشعر بالارتياح عندما أدرك أن الفريق جاهز للتنافس وقادر على الصراع من أجل الظفر بجميع الألقاب الممكنة".

على أهبة الاستعداد

أعرب الدولي البرازيلي عن إيمانه الشديد بقدرة البارسا على رفع كل تحديات هذا الموسم، حيث أكد أن "الفريق بات على أتم الاستعداد"، موضحاً أن "تحقيق بداية مثالية يمنح المرء ثقة إضافية لمواجهة ما تبقى من الموسم، إذ من الصعب إيجاد التوازن الضروري إذا لم تكن الانطلاقة جيدة".

وبالنسبة لصاحب القميص رقم 2، لا يمكن الحديث عن بداية مثالية إلا في حال تحقيق الفوز، ولا شيء سواه، معتبراً أن الانتصار في المباراة الأولى "سيؤكد قدرتنا على التتويج باللقب، إذ لا يهم إن كان فريقنا يضم عدداً كبيراً أو محدوداً من اللاعبين، فكل عنصر من العناصر المتوفرة يجب أن يساهم بقدر معين في تقوية الفريق، وهذا أهم ما في الأمر. إن هذا ما يجعلنا نتعامل مع الوضع بهدوء. نحن جاهزون لبدء المشوار في الموسم الجديد".

أيادٍ أمينة

لعل تعيين تيتو فيلانوفا على رأس الإدارة الفنية يُعتبر من بين الأسباب التي جعلت لاعبي البارسا مطمئنين على مستقبل الفريق. وبعدما تناوب أغلب نجوم البلاوغرانا على الإشادة بذكاء مدربهم الجديد وحنكته وكفاءته، جاء اليوم الدور على ألفيش ليدلي بدلوه في الموضوع، حيث قال المدافع البرازيلي "إن بيب تركنا بين أيادٍ أمينة. سوف تكون هناك استمرارية في العمل. لا شك أن المشروع سيتواصل بعزيمة كبيرة على تحقيق إنجازات هامة".

ويحاول ألفيش أن يستهل موسمه الخامس مع البارسا بعقلية جديدة، بعدما أشرف على بلوغ ربيعه الثلاثين. وختم الظهير الأيمن بالقول: "أنا في أفضل حالاتي. إن لياقتي البدنية تجعل مني لاعباً قادراً على الاستمرار سنوات طويلة".

الرجوع الى أعلى الصفحة