fcb.portal.reset.password

Jordi Alba, lamentant-se al Bernabéu / FOTO: MIGUEL RUIZ-FCB

خسر برشلونة إياب كأس السوبر الأسباني على يد ريال مدريد. ورغم أن النتيجة الإجمالية أصبحت 4-4، إلا أن النادي الملكي ظفر باللقب باحتساب قاعدة الأهداف المسجلة خارج الأرض (3-2 في كامب نو)

شوط أول ناري

بدأت المباراة بضغط متواصل من جانب لاعبي ريال مدريد على مدافعي برشلونة الأربعة. وتمكن فيكتور فالديز من صدّ الكرة تلو الأخرى المسددة من قبل كلٍّ من هيجواين ورونالدو، لكنه فشل بتكرار ذلك أمام النجم الأرجنتيني في الدقيقة العاشرة، وكذلك بعد ثماني دقائق من قبل رونالدو. وساء وضع الفريق الزائر أكثر عندما تم طرد أدريانو (الذي كان يلعب بدلاً عن داني ألفيس) نتيجة عرقلته لرونالدو في الدقيقة 28. وكان اسم داني ألفيس قد ورد ضمن التشكيلة الأساسية التي ستخوض المباراة، إلا أن فيلانوفا استبدله بزميله البرازيلي عندما لاحظ أنه يعاني من مشكلة في عضلاته خلال حصة التحمية للمباراة.

ميسي يقلّص الفارق

رغم الفارق العددي، شنّ برشلونة الهجمات. وأتت أول فرصة حقيقية لأبناء كاتالونيا عبر مونتويا، إلا أن المدافع لم يتمكن من إكمال تمريرة إنييستا. وفي الدقيقة 44، سجل ليونيل ميسي لفريقه هدفاً رائعاً من ضربة حرة ليُشعل المباراة من جديد ويمنح الأمل لرفاقه.

المشاركة الأولى لسونغ

أشرك تيتو فيلانوفا لاعبه الجديد ألكس سونغ للمرة الأولى بدلاً عن بوسكيت منتصف الشوط الثاني. ولعب النجم الكاميروني إلى جانب إنييستا وميسي وتشافي وبيدرو مع محاولة البارسا أن يدفع باتجاه الأمام.

نجح الفريق الضيف بخلق عدد من الفرص، إلا أن كاسياس كان على أتم الاستعداد لردّها على أعقابها. حاول ميسي في الدقيقة 92 أن يقلب الطاولة وكاد أن ينجح في ذلك، إلا أن تسديدته حادت عن المرمى ليظفر ريال مدريد بكأس السوبر الأسباني.

أبرز لاعبي البارسا

فالديز:

رغم أن هدفين دخلا عرينه، إلا أنه تألق على ملعب بيرنابيو في أمسية اليوم. وتمكن ابن كاتالونيا من حماية عرين برشلونة من أهداف محققة لهيجواين ورونالدو ودي ماريا وخضيرة.

ميسي:

اعتمد عصب هجوم البارسا على الأرجنتيني المخضرم لخلق الفرص لزملائه. تراجع ميسي قليلاً إلى وسط الميدان، وتعاون مع بيدرو وجوردي ألبا ومونتويا على الأطراف. وبفضل جهد شخصي منه، كاد النادي الضيف أن يعادل النتيجة. أما هدف الساحر في الشوط الأول من ضربة حرة، فلا يختلف اثنان على عبقريته.

بيدرو:

خاض ابن جزر الكناري هذه المباراة بجوارحه كافة على ملعب بيرنابيو، إلا أنه لم ينجح بهزّ الشباك. فقد كان النجم الأسباني الدولي بمفرده دون مساعدة في المقدمة عندما تحصّل على الكرة. ورغم ذلك، بذل أفضل ما لديه وخلق عدداً من الفرص لزملائه بغية معادلة النتيجة.


الرجوع الى أعلى الصفحة