fcb.portal.reset.password

سيسك كان وراء التمريرة الحاسمة التي أجاء منها هدف أسبانيا الوحيد في مرمى جورجيا. / FOTO: CARMELO RUBIO (RFEF)

تعين على منتخب أسبانيا بذل جهود مضاعفة لخطف نقاطه الثلاث الأولى في مستهل مشواره ضمن التصفيات المؤهلة لكأس العالم البرازيل 2014.

ورغم بسط سيطرة مطلقة على مجريات المباراة، إلا أن أبطال أوروبا والعالم عانوا كثيراً قبل إيجاد طريقهم إلى شباك جورجيا، إذ لم يسجلوا هدف الفوز الوحيد إلا على بعد أربع دقائق من نهاية الوقت الأصلي، عندما مرر سيسك فابريغاس كرة عرضية لروبرتو سولدادو، الذي أودعها بسهولة داخل شباك أصحاب الأرض.

خمسة من البارسا منذ البداية

أقحم المدرب فيسنتي دل بوسكي في تشكيلته الأساسية خمسة لاعبين من فريق البلاوغرانا، حيث أشرك جيرارد بيكيه وسيرخيو بوسكيتس وأندريس إنييستا وتشافي هيرنانديز وجوردي ألبا منذ انطلاق المباراة. وبينما كانت أغلب الفرص السانحة من نصيب الأسبان، بفضل البناء الهجومي المنسق بين تشافي وإنييستا، كاد منتخب جورجيا أن يباغت ضيوفه في بداية الشوط الثاني، عندما صد القائم الأيمن تسديدة أرضية في الدقيقة 53.

وفي المراحل الأخيرة من عمر المباراة، أدخل المدير الفني لاعبَي البارسا، فابريغاس وبيدرو، إضافة إلى نجم أرسنال الجديد، سانتي كازورلا، ليكثف أبناء شبه الجزيرة الأيبيرية من هجماتهم على مرمى أصحاب الضيافة، في مساعيهم لحسم النتيجة وتجنب مفاجأة غير سارة في أول مباراة ضمن هذه التصفيات.

وبالفعل، كان لأبناء دل بوسكي ما أرادوا، حيث استلم سيسك الكرة من بيدرو في الجهة اليمنى ومررها على الفور إلى سولدادو، الذي لم يجد أي عناء في تكسير التعادل الأبيض ومنح فوز مستحق للمنتخب الأسباني في المحطة الأولى من الرحلة إلى المونديال البرازيلي.

تعادل صعب وانفراد بالصدارة

وفي المقابل، لم يظهر المنتخب الأرجنتيني بالمستوى الباهر الذي أبان عنه في المباريات السابقة، حيث اكتفى بالتعادل 1-1 في العاصمة البيروفية ليما، لكن ذلك لم يحل دون بقائه وحيداً في مقدمة الترتيب، ولو أنه عانى كثيراً لتفادي الهزيمة.

وخاض ليونيل ميسي جميع دقائق المباراة، التي حمل فيها شارة الكابتن من جديد. كما شهدت هذه الجولة الثامنة من تصفيات أمريكا الجنوبية عودة خافيير ماسكيرانو إلى تشكيلة الأرجنتين، بعد غيابه عن مباراة الجمعة بسبب الإيقاف.

وبعدما أضاع كلاوديو بيزارو ركلة جزاء لأصحاب الأرض، تمكن كارلوس زامبارنو من منحهم التقدم في منتصف الشوط الأول، لكن غونزالو هيغواين أدرك التعادل قبل سبع دقائق من الاستراحة.

كبوة تشيلية في سانتياغو

شارك أليكسيس سانشيز في 82 دقيقة من عمر مباراة المنتخب التشيلي أمام ضيفه الكولومبي عصر الثلاثاء ضمن تصفيات أمريكا الجنوبية. ورغم تقدم فريقه في النتيجة عن طريق ماتي فيرنانديز، إلا أن كولومبيا استغلت تفوقها العددي بعد طرد غاري ميديل في مطلع الشوط الثاني، ليقلب أبناء المدرب خوسيه بيكرمان النتيجة لصالهم بفضل أهداف جيمس رودريغيو وراداميل فالكاو وتيوفيليو غوتيريز.

وبهذه الهزيمة، تراجع رافق أليكسيس إلى المركز الرابع، خلف الأرجنتين وكولومبيا والإكوادور على التوالي.

يُذكر أن أغلب لاعبي البارسا الدوليين سيشاركون في الحصة التدريبية المبرمجة مساء الأربعاء في المدينة الرياضية جوان غامبر، بدءاً من الساعة 19:00 بتوقيت وسط أوروبا، بعد انتهاء فترة التزاماتهم مع منتخباتهم الوطنية، على أن تكتمل صفوف الفريق الأول يوم الخميس بالتحاق عناصره القادمين من أمريكا الجنوبية.

الرجوع الى أعلى الصفحة