Javier Faus, en roda de premsa / FOTO: ARXIU FCB

سيخوض البارسا خمس مباريات ودية خلال الصيف الحالي، حيث سيحل فريق المدرب تيتو فيلانوفا بمدينة هامبورغ الألمانية التي ستكون المحطة الأولى في تحضيرات ما قبل الموسم، لينتقل بعدها إلى طنجة لمواجهة الرجاء الرياضي، ومن ثم إلى العاصمة الفرنسية لملاقاة باريس سان جيرمان، على أن يختم استعداداته بمقابلة مانشستر يونايتد في مدينة غوتنبرغ السويدية ودينامو بوخارست في العاصمة الرومانية.

وأكد خافيير فاوس، نائب رئيس نادي برشلونة المكلف بالشؤون الاقتصادية، إن الفريق مقبل على "خمس مباريات بالغة الأهمية"، إذ ستتيح له "شد الرحال صوب بلدان لم نزرها منذ سنوات طويلة".

ويعود الفريق للعب في المغرب بعد 38 سنة من الغياب، بينما يرجع تاريخ آخر مباراة خاضها في الديار الرومانية إلى 35 سنة خلت.

الأولوية للمصالح الرياضية

كما أوضح فاوس أن النادي يولي هذا العام أهمية قصوى للجانب الرياضي قبل التفكير في الأرباح المادية، مشيراً إلى أن "برشلونة يتقاضى مقابلاً مالياً من أجل المشاركة في هذه المباريات الودية، لكن المبلغ يقل عن ذلك الذي يمكن كسبه في جولة صيفية عادية. إننا نعطي الأولوية للمصلحة الرياضية على حساب المكاسب الاقتصادية، لكننا لا نسقط من حساباتنا أهمية الجولات الصيفية التي تروج لصورة النادي وعلامته في كل من الصين والولايات المتحدة. وبالتالي فإنه من المحتمل أن نعود إلى القيام بمثل تلك الجولات" في السنة المقبلة.

شعبية كبيرة

كما شدد نائب الرئيس المكلف بالشؤون الاقتصادية على ضرورة استنباط خلاصات إيجابية من تحضيرات البارسا للموسم المقبل، موضحاً أن فوائد الصيغة المعتمدة في العام الحالي تتجلى في "بقاء أعضاء الفريق هنا [في برشلونة]، وهو شيء تُشكر عليه إدارة النادي، إذ سيحصل اللاعبون على قسط أوفر من الراحة، علماً أننا سنواجه الفريقين اللذين احتلا المركز الثاني في كل من فرنسا وإنكلترا."

هذا وقد أخذ النادي في الحسبان إمكانية مشاركة كثير من لاعبي البارسا إما في بطولة أمم أوروبا أو الألعاب الأولمبية، أو في المسابقتين معاً بالنسبة لبعض العناصر، إذ أوضح فاوس أن "إلغاء الجولة الصيفية تزامن مع ظهور إمكانية الذهاب إلى بلدان يحظى فيها البارسا بشعبية كبيرة وتكون علامته وصورته حاضرتين بقوة."