fcb.portal.reset.password

بنفيكا خسر 2-0 في آخر زيارة قام بها للكامب نو عام 2006. / FOTO: MIGUEL RUIZ - FCB

- ستكون هذه هي المرة الثالثة التي يحل فيها بنفيكا ضيفاً على برشلونة، علماً أن الفريق البرتغالي خسر في جميع زياراته إلى الكامب نو.

- خسر أبناء لشبونة 2-1 عندما زاروا برشلونة في موسم 1991/1992 و 2-0 في موسم 2005/2006.

- يرجع تاريخ آخر زيارة قام بها بنفيكا لملعب الكامب نو إلى 5 أبريل 2006، في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا. وضمت تشكيلة برشلونة آنذاك كلاً من فالديز وبويول وإنييستا.

- يملك برشلونة سجلاً ممتازاً على أرضه أمام الأندية البرتغالية. فقد فاز عشر مرات وخسر في مناسبة واحدة فقط من أصل 11 مباراة.

- ضمن برشلونة تربعه على صدارة المجموعة، مما يجعل مباراة الليلة بمثابة تحصيل حاصل. ولكنها في المقابل مباراة مصيرية بالنسبة لبنفيكا، الذي إذا فاز في الكامب نو فإنه سيضمن تأهله لدور الستة عشر محتلاً المركز الثاني. أما في حال التعادل أو الهزيمة، فسيتوقف مصيره على نتيجة مباراة سلتيك غلاسغو مع ضيفه سبارتاك بوسكو.

- لم يفز بنفيكا في أية مباراة من مبارياته الـ13 الأخيرة أمام فرق من الدوري الأسباني. مما يعني أنه لم يتذوق طعم النجاح أمام ممثلي الليغا منذ 1982\1983، عندما أخرج ريال بيتيس من الدور الأول لكأس الاتحاد الأوروبي.

-الاتحاد الدولي لتاريخ وإحصائيات كرة القدم (IFFHS) كان قد وضع بنفيكا في صدارة أندية العالم في نوفمبر بعد أن فاز في جميع مبارياته الثلاث في الدوري البرتغالي، بالإضافة إلى اثنتين في دوري أبطال أوروبا وواحدة في الكأس الوطنية.

من المحتمل أن يعود نوليتو إلى اللعب فوق أرضية الكامب نو مرة أخرى، بعدما كان لاعب برشلونة "ب" السابق قد شارك في خمس مباريات مع الفريق الأول، علماً أنه تمكن من هز شباك سبتة في مباراة كأس الملك يوم 10 نوفمبر 2010 مسجلاً بذلك هدفه الوحيد تحت إمرة المدرب السابق جوزيب غوارديولا.

- مرر تشافي هيرنانديز 663 كرة في مرحلة المجموعات، محتلاً المقدمة في هذه المسابقة بفارق 300 عن أقرب مطارديه.

- خاض فالديز وماسكيرانو وميسي جميع الدقائق الممكنة في دوري أبطال أوروبا حتى الآن. وفي المقابل، بدأ تشافي وبيدرو أيضا جميع المباريات الخامسة التي خاضها الفريق في المجموعة السابعة.

سونغ وماسكيرانو وبيدرو سيتعرضون للإيقاف في حال حصولهم على بطاقة صفراء أمام بنفيكا.

الحكم

سيشرف على موقعة هذا المساء الحكم النرويجي سفاين أودفار ماين، الذي أدار مباراة الموسم الماضي بين برشلونة وباير ليفركوزن (7-1)، بينما لم يسبق له أن اضطلع بالتحكيم في إحدى مباريات بنفيكا.

الرجوع الى أعلى الصفحة