fcb.portal.reset.password

ميسي كان قاهر كاماتشو في مباراة الأحد ضمن فعاليات الليغا. / FOTO: MIGUEL RUIZ-FCB

بعد مضي 72 ساعة بالتمام والكمال عن انطلاق موقعة الجولة الأخيرة من مرحلة الذهاب في الدوري الأسباني، يلتقي برشلونة ومالقة وجهاً لوجه مجدداً يوم الأربعاء، ولكن هذه المرة في إطار ذهاب ربع نهائي كأس الملك على أرضية الكامب نو.

صحيح أن أبناء تيتو فيلانوفا ضربوا بيد من حديد في ملعب لاروساليدا مساء الأحد، بيد أن الأندلسيين سيحلون بالعاصمة الكاتالونية سعياً للانتقام من هزيمتهم 1-3 على أرضهم وبين جماهيرهم أمام ميسي ورفاقه قبل ثلاثة أيام بالضبط.

وإذا تمكن البلاوغرانا من تقديم نفس الأداء الباهر الذي أظهره في مباراة منتصف الموسم، فإن ذلك سيكون كفيلاً – مبدئياً – بوضعه على مرمى حجر من التأهل إلى نصف النهائي، ولو أن الفريق الضيف سيدخل المباراة بعزيمة كبيرة ورغبة جامحة في الحيلولة دون تكرار سيناريو موقعة الأحد، حيث مازال لاعبو المدرب مانويل بيليغريني ومشجعوهم يستحضرون في الأذهان ذلك المستوى المذهل الذي أظهره برشلونة أمامهم وفي عقر دارهم، باسطاً سيطرته على مجريات اللعب، متحكماً في إيقاع المباراة ومتفوقاً عليهم نتيجة وأداءً.

غياب فيا

ستكون أمام المدرب تيتو فيلانوفا نفس الخيارات التي كانت متاحة لديه لانتقاء التشكيلة قبل مباراة الدوري. ذلك أن دفيد فيا مازال يعاني آلاماً في عضلة فخذه الأيمن، مما سيبقيه خارج المنافسة إلى أجل غير مسمى، شأنه في ذلك شأن كوينكا ومونييزا وأبيدال، الذين لم يحصلوا بعد على التصريح الطبي للعودة إلى أجواء التباري.

عودة سافيولا

من المحتمل أن يدخل برشلونة موقعة الليلة بتشكيلة مختلفة عن تلك التي شاركت ليلة الأحد. وقد ينطبق الشيء نفسه على مالقة، الذي سينتشي بعودة الظهير الأيمن خيسوس غاميز بعد إتمام فترة إيقافه، إذ من المرجح أن يستعيد مكانه ليبقى سيرخيو سانشيز في دكة البدلاء. كما سيشهد الكامب نو لحظة مليئة بالمشاعر عندما يظهر خافيير سافيولا على أرضية الملعب حيث بدأ مغامرته الأوروبية، علماً أن نجم البلاوغرانا السابق لم يشارك في مباراة الدوري الأخيرة التي جمعت الفريقين.

وبعيداً عن العواطف وذكريات الماضي، سيسعى برشلونة لتحقيق نتيجة إيجابية تمنحه بعضاً من الارتياح والاطمئنان قبل دخول غمار المحطة الثانية من هذه المواجهة بعد أسبوعين في أقصى جنوب الأندلس.

وكما هو الحال في المباريات الإقصائية المباشرة التي تجرى ذهاباً وإياباً، سيحاول الفريق الكاتالوني تسجيل أكبر عدد ممكن من الأهداف داخل قواعده، مع الحرص على إبقاء شباكه نظيفة. وإذا نجح أبناء فيلانوفا في ذلك، فإنهم سيقطعون شوطاً مهماً نحو المربع الذهبي.

الرجوع الى أعلى الصفحة