لاعبو برشلونة يحتفلون في كلاسيكو كأس السوبر بالكامب نو. / FOTO: ARXIU FCB

سيكون برشلونة على موعد مع كلاسيكو الفرص الثمينة مساء هذا الأحد. فهو يستضيف ريال مدريد بفارق مريح يصل إلى ثماني نقاط بين الطرفين، علماً أن الفوز في موقعة اليوم بملعب الكامب نو سيرفع تقدم أبناء تيتو فيلانوفا عن الميرينغي إلى 11 نقطة بالتمام والكمال في ترتيب الليغا، قبل توقف منافسات الأندية لإفساح المجال أمام المنتخبات لاستئناف التزاماتها الدولية.

صحيح أن فارقاً شاسعاً كهذا لن يحسم الأمور بشكل نهائي، لكنه سيمثل أفضلية كبيرة للفريق الكاتالوني بعد سبع جولات فقط على انطلاق الدوري الأسباني.

كما ستكون رغبة اللاعبين في الفوز مضاعفة، علماً أن البارسا بات يفصله انتصار واحد على تحطيم رقم قياسي جديد، إذ لم يسبق لفريق البلاوغرانا أن تغلب على جميع خصومه في أول سبع مباريات في الليغا.

مشاركة بيكيه

مازالت الشكوك تحوم حول هوية اللاعب الذي سيضطلع بقيادة خط دفاع برشلونة. ففي ظل غياب بويول لمدة قد تصل إلى ثمانية أسابيع بسبب إصابته في كتفه أمام بنفيكا مطلع هذا الأسبوع، يراقب تيتو فيلانوفا عن كثب تطور حالة جيرارد بيكيه العائد للتو إلى التدريبات بعد غيابه عن التباري من إصابته في مباراة سبارتاك موسكو ضمن فعاليات الجولة الأولى من دوري الأبطال. وإذا تعذر على صاحب القميص رقم 3 المشاركة مساء اليوم، فإن المدرب سيضطر لإقحام ماسكيرانو وسونغ جنباً إلى جنب في محور الدفاع.

ريال مدريد بحاجة إلى الفوز

بخلاف برشلونة، سيحضر ريال مدريد إلى العاصمة الكاتالونية بجميع لاعبيه الأساسيين. بيد أن فريق جوزيه مورينيو يوجد في موقف لا يُحسد عليه، إذ سيكون مطالباً بحصد ثلاث نقاط أو على الأقل تفادي الخسارة في الكامب نو، بعد بدايته المخيبة للآمال في الليغا، حيث تلقى هزيمتين (أمام خيتافي وأشبيلية)، بينما تعادل مع فالنسيا.