fcb.portal.reset.password

تياغو ودوس سانتوس يحتفلان بالهدف مع أدريانو. FOTO: MIGUEL RUIZ-FCB.

بفضل هدف حمل توقيع أدريانو وثنائية شخصية من دفيد فيا، تمكن برشلونة من قلب تخلفه في النتيجة إلى انتصار سهل (3-1) على ضيفه ألافيس، ليفوز بنتيجة 6-1 في إجمالي الذهاب والإياب ويخطف بذلك بطاقة التأهل إلى ثمن نهائي كأس ملك أسبانيا.

وبعدما اكتسح الفريق الكاتالوني مضيفه الباسكي بثلاثية نظيفة في مدينة فيتوريا أواخر الشهر الماضي، فضل الجهاز الفني إراحة أغلب اللاعبين الأساسيين في مباراة الأربعاء التي دارت رحاها أمام 57.655 متفرج في الكامب نو.

لكن البداية لم تكن مطمئنة هذه الليلة، حيث اكتست هجمات الضيوف، على قلتها، طابع الخطورة منذ مطلع الشوط الأول، مما أربك دفاع البلاوغرانا في بعض الحالات، ولاسيما في الدقيقة 15 عندما استغل بورخا فيغيرا خطأ في التغطية ليهز مرمى بينتو برأسية بديعة على إثر تمريرة عرضية متقنة.

منح هذا الهدف جرعة إضافية من الثقة للاعبي الفريق الزائر، الذين دخلوا المباراة وليس لديهم ما يخسرونه، نظراً لصعوبة تعويض هزيمة الذهاب على أرضهم وبين جماهيرهم، مما حررهم بشكل واضح من ضغوط مواجهة العودة في الكامب نو.

وبادر أبناء المدرب ناتشو غونزاليز إلى الهجوم أكثر، سعياً منهم إلى مباغتة أصحاب الأرض، ورغم أنهم تمكنوا من تهديد مرمى بينتو في أكثر من مناسبة، إلا أن النتيجة ظلت على حالها إلى حدود الدقيقة 34، عندما تبادل أدريانو وتياغو الكرة بمهارة عالية، قبل أن يودعها الظهير البرازيلي في مرمى الحارس هيريرا بكل سهولة، مانحاً التعادل للفريق الكاتالوني.

ليلة تاريخية في مسيرة فيا

انتهى الشوط الأول بلا غالب ولا مغلوب. وبعد العودة من الاستراحة، كثف برشلونة هجماته على مرمى ألافيس ليحصل على ركلة حرة على مشارف منطقة الجزاء تمكن دفيد فيا من ترجمتها بتسديدة مقوسة مذهلة في الدقيقة 55، واضعاً بذلك البلاوغرانا في المقدمة لأول مرة في المباراة ومسجلاً الهدف رقم 300 في مسيرته الاحترافية.

ولم تمر سوى ثلاث دقائق حتى عاد صاحب القميص رقم 7 إلى اختراق شباك الفريق الباسكي، منهياً بنجاح هجمة ثلاثية منسقة، شارك فيها كل من تياغو وتيو والمهاجم الدولي الأسباني.

ثم نزل إيقاع اللعب بشكل مهول بعد هذا الهدف، حيث بدا وكأن الضيوف سلموا بخسارتهم نهائياً، بينما اطمأن أصحاب الأرض على النتيجة التي ضمنت لهم التأهل بسهولة إلى دور الستة عشر، حيث سيلاقون قرطبة في المحطة المقبلة ضمن رحلة الدفاع عن لقبهم.

الرجوع الى أعلى الصفحة