fcb.portal.reset.password

ميسي سيسعى لتمديد رقمه القياسي هذه الليلة. / FOTO: MIGUEL RUIZ - FCB

سيكون الكامب نو مسرحاً لمباراة كلاسيكية في الدوري الأسباني هذه الليلة، عندما يستضيف المتصدر برشلونة ملاحقه المباشر أتليتيكو مدريد، الذي يتخلف عنه بست نقاط في جدول الترتيب العام.

وتمثل هذه المباراة فرصة مناسبة لأبناء تيتو فيلانوفا من أجل توسيع الفارق إلى تسع نقاط عن الكولتشونيروس في صدارة الترتيب، بعدما حقق البلاوغرانا في وقت سابق هذا الموسم أفضل بداية في تاريخ الدوري الأسباني على الإطلاق.

كما سيقف الجمهور شاهداً على مواجهة بين أسلوبين كرويين مختلفين تماماً، فيما تُعتبر الفعالية القاسم المشترك الأهم بينهما.

نزال الهدافَين

كعادته، سيسعى برشلونة إلى التفوق في الهجوم والدفاع من خلال السيطرة على الكرة من البداية وحتى النهاية، إذ لا شك أن تلك هي الطريقة الأنجع لإبعاد راداميل فالكاو عن منطقة الجزاء، حيث يشكل الداهية الكولومبي خطراً حقيقياً على المرمى. ومن المؤكد أن الصراع الثنائي بين ليو ميسي وفالكاو سيشد الانتباه بشكل كبير خلال هذه المواجهة. صحيح أنهما يلعبان بطريقتين مختلفتين للغاية، بيد أن لهما نفس الغريزة التهديفية كما يتمتعان معاً برغبة عالية في تحدي دفاعات الخصوم. ويملك الساحر الأرجنتيني فرصة لتمديد رقمه القياسي العالمي من حيث عدد الأهداف الشخصية المسجلة في سنة تقويمية واحدة، علماً أن أتليتيكو يُعد من الضحايا المفضلين لديه، بعدما أودع في مرماه 18 هدفا في 15 مباراة.

وفي الوقت ذاته، سيحاول فريق تيتو فيلانوفا تمديد السجل التاريخي الذي حققه في بداية هذا الموسم الذي مازال لم يعرف فيه طعم الهزيمة. لكنه سيكون محروماً من خدمات سيسك فابريغاس الذي أصيب في الجولة الماضية أمام بيتيس.

خصم متراص الصفوف

من جهته، يتميز أتليتيكو هذا الموسم بمتانة دفاعه وتضامن خطوطه فيما بينها، مما مكنه من الانقضاض على المركز الثاني في الليغا فضلاً عن تحقيق مسار جيد حتى الآن في كأس الملك والدوري الأوروبي. وإذا كان قد خطف العلامة الكاملة على أرضه وبين جماهيره، فإنه فقد ثماني نقاط في الدوري خارج قواعده.

صحيح أن أهداف فالكاو تُعتبر سلاح الكولتشونيروس الرئيسي، بيد أن الفريق المدريدي يملك خيارات هجومية أخرى، تتمثل في مهارات دييغو كوستا وسرعة أدريان، الذي تحوم شكوك كبيرة حول إمكانية مشاركته، بينما تأكد بشكل نهائي غياب كريستيان رودريغيز عن موقعة الليلة.

الرجوع الى أعلى الصفحة