Pedro FCB - Bayern / FOTO: MIGUEL RUIZ - FCB

ودع برشلونة مسابقة دوري أبطال أوروبا من المربع الذهبي، الذي بلغه للمرة السادسة على التوالي هذا العام.

فبعدما خسر ذهاباً برباعية نظيفة في ملعب أليانز أرينا الأسبوع الماضي، كانت مهمة الفريق الكاتالوني صعبة للغاية في مباراة العودة على أرضه وبين جماهيره، حيث كان مطالباً بالفوز بفارق خمسة أهداف لتحقيق حلم التأهل إلى نهائي ويمبلي.

لكن رغبة البلاوغرانا اصطدمت بصخرة ألمانية صلبة، حيث تفوق بايرن ميونيخ بشكل واضح نتيجة وأداءً ليحسم المواجهة لصالحه بثلاثة أهداف دون مقابل.

وفي غياب ليونيل ميسي الذي ظل حبيس دكة البدلاء طيلة المباراة، لعب الضيوف بارتياح واضح وثقة كبيرة في النفس منذ صافرة البداية، حيث كان التكافؤ سيد الموقف في الشوط الأول الذي انتهى بالتعادل السلبي رغم أن الفريقين معاً نجحا في خلق بعض الفرص الخطيرة.

لكن المتاعب بدأت مباشرة بعد العودة من الاستراحة، حيث تمكن أريين روبين من هز شباك فالديز في الدقيقة الثانية من عمر الشوط الثاني عندما توغل وسط الدفاع من الجهة اليمنى وسدد كرة مقوسة باليسرى في مرمى البلاوغرانا.

ورغم محاولة برشلونة تعديل النتيجة، إلا أنه اصطدم بدفاع صلب وخط وسط محكم التنظيم، حيث استغل لاعبو الفريق الكاتالوني تفوقهم البدني في الكرات المشتركة التي شكل أغلبها بداية الهجمات المضادة الخاطفة، حيث أسفرت إحداها عن الهدف الثاني في الدقيقة 71 عندما حاول جيرارد بيكيه التصدي لتمريرة ريبري، لكنه حول الكرة بالخطأ داخل شباك فريقه.

وبعد ذلك بثلاث دقائق، جاء الهدف الثالث عن طريق مولر الذي انبرى للكرة بضربة رأسية مستغلاً تمريرة محكمة من الجهة اليسرى.

وبعد هذه الهزيمة المريرة والإقصاء المؤلم، سيحول برشلونة تركيزه نحو الليغا الأسبانية، حيث سيسعى إلى حسم اللقب في أقرب وقت ممكن، علماً أنه يبتعد عن ملاحقه ريال مدريد بفارق 11 نقطة قبل خمس جولات من نهاية الموسم.