fcb.portal.reset.password

ميسي غادر أرضية الملعب على نقالة متأثراً بإصابته في الركبة اليسرى.

أنهى برشلونة مشواره في مرحلة مجموعات دوري أبطال أوروبا بتعادل سلبي على ملعبه أمام ضيفه البرتغالي بنفيكا في مباراة حملت معها أخباراً مؤسفة للفريق الكاتالوني.

كانت كل الأنظار شاخصة على ليونيل ميسي مساء الأربعاء في انتظار اللحظة التي سيتمكن فيها من معادلة أو تحطيم الرقم القياسي من حيث عدد الأهداف الشخصية المسجلة في سنة تقويمية واحدة.

بيد أن موعد الساحر الأرجنتيني مع التاريخ تأجل حتى إشعار آخر، حيث لم ينجح صاحب القميص رقم 10 في إيجاد طريقه إلى الشباك، علماً أنه دخل من دكة البدلاء في منتصف الشوط الثاني، قبل أن يصاب في ركبته اليسرى ويغادر أرضية الملعب على نقالة في الدقائق الأخيرة من عمر المواجهة.

سيطرة منذ البداية

استحوذ الفريق الكاتالوني على الكرة منذ الدقائق الأولى من عمر الشوط الأول، بينما مارس البرتغاليون ضغطاً متقدماً واعتمدوا بالأساس على الهجمات المضادة لتهديد مرمى أصحاب الأرض، حيث كادوا يفتتحون باب التهديف في الدقيقة 11 عن طريق ليما، الذي انفرد بالحارس بينتو لكن كرته ذهبت محاذية للقائم الأيمن.

وبعد تلك المحاولة الخطيرة، أتيحت لبنفيكا بعض الفرص الأخرى السانحة للتسجيل، لكن مهاجميه تناوبوا على إضاعتها إما بسبب التسرع أو لأنهم وجدوا أمامهم حارساً بارعاً كان لهم بالمرصاد.

وجه مغاير

في الشوط الثاني، انقلبت الأمور رأساً على عقب، حيث ظهر برشلونة بمستوى مختلف تماماً عن ذلك الذي قدمه قبل الاستراحة. وأصبح الفريق الكاتالوني أكثر حيوية في خط الوسط، مما أتاح له الفرصة لشن هجمات خطيرة على مرمى الزوار، ولو أن محاولات البرتغاليين ظلت تكتسي طابع الخطورة من حين لآخر.

وبعد مرور 58 دقيقة من عمر المباراة، وقف الجمهور شاهداً على اللحظة التي كان ينتظرها الجميع، حيث دخل ميسي عوض رافينيا ليُنعش الخط الأمامي ويرفع من إيقاع المباراة، مما أرغم مدرب بنفيكا جورجي جيزوس على إجراء تغييرين لتعزيز خطه الدفاعي.

بيد أن الدقيقة 84 شهدت حصول ما لم يكن في الحسبان. فبعدما كان الجميع يتأهب للاحتفال بهدف الساحر الأرجنتيني حين تلقى تمريرة رائعة في العمق من جيرارد بيكيه وتمكن من كسر مصيدة التسلل لينفرد بالحارس أرتور، وقع اصطدام بين نجم البلاوغرانا وحامي عرين بنفيكا أثناء تدخل هذه الأخير ليُلقى ميسي أرضاً وهو يتألم من شدة إصابته في ركبته اليسرى، مما استوجب نقله على الفور إلى خارج الملعب لإجراء فحوص طبية أولية.

وبهذا التعادل السلبي، أنهى برشلونة مشواره في الدور الأول متربعاً على عرش المجموعة السابعة برصيد 13 نقطة، متبوعاً بنادي سلتيك غلاسغو الذي رفع سجله إلى 10 نقاط بعد فوزه 2-1 على ضيفه سبارتاك موسكو، بينما اكتفى بنفيكا بالمركز الثالث بعدما تجمد رصيده عند 8 نقاط، ليضمن مشاركته في الدوري الأوروبي، في حين خرج الفريق الروسي من المنافسات القارية بعدما حل أخيراً بثلاث نقاط يتيمة.

الرجوع الى أعلى الصفحة