ميسي سجل هدفين منح بهما الفوز لبرشلونة. / FOTO: MIGUEL RUIZ-FCB

عوض برشلونة تراجعه في النتيجة مرتين أمام بيتيس ليخطف فوزاً ثميناً (4-2) على حساب ضيفه الأندلسي مساء الأحد في الكامب نو ضمن فعاليات الجولة 34 من الدوري الأسباني.

ودخل ليونيل ميسي بديلاً في الشوط الثاني ليسجل هدفين في أقل من ربع ساعة مانحاً بذلك انتصاراً هاماً للبلاوغرانا الذي أصبح على بعد نقطتين فقط من حسم لقب الليغا لصالحه، حيث رفع رصيده إلى 88 نقطة، مواصلاً تقدمه بفارق 11 على مطارده المباشر ريال مدريد، وذلك قبل أربع جولات من نهاية الموسم.

وكانت البداية متعثرة ضد أبناء المدرب بيبي ميل، الذي تقدموا في النتيجة بعد مضي دقيقتين فقط من عمر المباراة، حيث استغل بابون ارتباكاً في دفاع برشلونة ليتوغل بالكرة وينفرد بالحارس بينتو قبل أن يسددها داخل المرمى.

لكن رد أصحاب الأرض لم يتأخر، حيث كثفوا ضغطهم على الزوار ليخطفوا هدف التعادل في الدقيقة الثامنة عن طريق أليكسيس سانشيز الذي انبرى للكرة برأسه من مسافة قريبة معيداً بذلك الأمور إلى نصابها.

وبينما توالت هجمات البلاوغرانا عن طريق أليكسيس وفيا وإنييستا، جاء الهدف الأندلسي الثاني ضد مجرى اللعب قبيل استراحة ما بين الشوطين. بيد أن رد برشلونة كان سريعاً بعد العودة من غرف الملابس، إذ نجح دفيد فيا في إدراك التعادل بضربة رأسية متقنة في الدقيقة التاسعة من عمر الشوط الثاني.

ومرة أخرى، كان دخول ميسي بمثابة العلامة الفارقة في المباراة، حيث تمكن من هز الشباك بركلة حرة جميلة في الدقيقة 59، بعد لحظات قليلة من نزوله أرضية الملعب. ثم عاد لإضافة الرابع على بعد 20 دقيقة من النهاية، حيث ختم هجمة جماعية منسقة.

وبعد هذا الفوز، بات برشلونة يملك فرصة للتتويج بطلاً يوم الأربعاء المقبل في حال عدم تمكن ريال مدريد من الانتصار أمام مالقة في مباراته المقدمة ضمن فعاليات الجولة 36. ومهما يكن، فقد بات البلاوغرانا على بعد نقطتين فقط من حسم اللقب، مما يعني أن فوزه في ملعب أتليتيكو مدريد يوم الأحد المقبل سيمنحه درع البطولة بشكل رسمي دون الحاجة إلى انتظار نتائج ملاحقيه.