fcb.portal.reset.password

Pedro, durant el partit. FOTO: MIGUEL RUIZ - FCB

لم يرضَ برشلونة أن تنتهي فترة الميلاد ورأس السنة سوى بنصر مشرف في عيد الغطاس الذي يُحتفل به اليوم وأهدى جماهيره فوزاً مشرفاً أظهر فيه لاعبو النادي الكاتالوني أنهم ملوك المستديرة الساحرة وسحقوا غريمهم البرشلوني في الدقائق الثلاثين الأولى ولتكون هذه أجمل تحية للمدرب العائد بعد غياب قصير وفاتحة سنة جديدة بالفوز الحادي عشر على التوالي في الدوري.

وكان بوسع الكتيبة البلاوغرانا أن تنهي المباراة بنتيجة أكبر، حيث لم يتم احتساب هدفين لبيدرو، بينما تكفّل خشب المرمى بردّ كرة ميسي، وهو ما يعني أن برشلونة عادل أفضل حصيلة بتاريخه على الإطلاق للنصف الأول من الموسم، ولا يزال في جعبته مباراة. كانت إذاً ليلة ليلاء لأبناء كاتالونيا أثبتوا فيها أحقيتهم بالصدارة.

بداية نارية

أشرك فيلانوفا في مطلع اللقاء نفس الفريق الذي خاض لقاء ليفانتي ومجدداً تمكن الفريق من حصد أربعة أهداف في الشوط الأول. شكّلت تلك بداية عظيمة وغزيرة بالفرص وسريعة الإيقاع افتتح بها تشافي سجل المباراة بفضل تمريرة من إنييستا في الدقيقة 10. ثم فشل هذا الأخير بمضاعفة النتيجة عندما مهّد له سيسك الطريق إلى المرمى. لكن الحظ حالف بيدرو أكثر مع مضي ربع الساعة الأولى، حيث ارتدت تسديدة ميسي نحوه ثم إلى الشباك. وأصبحت النتيجة 2-0 دون أن يلمس إسبانيول الكرة عملياً.

رباعية في نصف ساعة

رغم أن البارسا استمر بعرضه المميز، إلا أن سيرجيو جارسيا كاد أن يسجل هدفاً للضيوف من الفرصة الوحيدة لهم في نصف الساعة الأولى وذلك بعد خطأ دفاعي من جانب أصحاب الأرض. إلا أن بوسكيتس تألق في صنع الهدف الثاني الذي سجّله بيدرو. ولم تمضِ سوى هنيهات حتى تحصّل سيسك على ضربة جزاء في الدقيقة 30. وقد اضطلع ميسي بالركلة الثابتة ليكون هذا باكورة الأهداف في سنة 2013 لا بدّ وأن تكون حافلة لهذا النجم الأرجنتيني. ومع هذه البداية الخارقة، كان منطقياً أن البارسا هدّأ اللعب قليلاً وصنع بعض الفرص قبل انتهاء الشوط الأول.

دخول تياغو وفيا

بدا أسبانيول أكثر اعتماداً على العامل البدني والخشونة في الشوط الثاني، محاولاً كسر احتكار برشلونة للكرة وارتكب لاعبوه عدة أخطاء كسرت إيقاع المباراة، إلا أن ذلك لم يمنع أصحاب الأرض من تمرير الكرة بشكل رائع. ودخل تياغو وفيا بدل تشافي وسيسك، واستمر الفريق بصنع فرص التهديف وكاد بيدرو أن يسجل هدفه الثالث مرتين، إلا أن الحكم احتسبهما تسللاً.

عارضة ميسي

رغم أن نتيجة المباراة حُسمت في خضمّ الفورة الهجومية في الشوط الأول، إلا أن الكثير من الإثارة كان بانتظار جمهور البارسا، حيث تألق فالديس بإحدى الصدّات، بينما ارتدت الضربة الحرة التي اضطلع بها سيماو وميسي عن القائم. كان عشاق قميص البلاوغرانا يتمنون لو أن النتيجة انتهت بخماسية نظيفة، لكنهم اكتفوا بأربعة ليكن ذلك أجمل هدية من ملوك الكرة لجماهيرهم الغفيرة في السنة الجديدة!


الرجوع الى أعلى الصفحة