fcb.portal.reset.password

بيدرو أمام مانشستر يونايد في نهائي 2011. FOTO: MIGUEL RUIZ-FCB.

سيتقابل مانشستر يونايتد وبرشلونة مرة أخرى بعدما لعبا وجهاً لوجه في نهائي دوري الأبطال عامي 2009 و2011. وسيكون ملعب أوليفي بمدينة غوتنبرغ السويدية مسرحاً لمواجهة هذا الصيف، التي تدخل في إطار تحضيرات الفريقين للموسم المقبل.

وقد بدأ البارسا يكثف استعداداته قبل انطلاق المنافسات الرسمية، حيث سيلاقي مساء الأربعاء خصماً من الطراز الرفيع، بعدما نازل باريس سان جيرمان المدجج بالنجوم في موقعة كأس عاصمة الأنوار التي كانت من نصيب الفريق الكاتالوني بعد فوزه بركلات الترجيح، إثر انتهاء الوقت الأصلي متعادلاً بهدفين لمثلهما على أرضية حديقة الأمراء يوم السبت الماضي.

وبعد مواجهة الشياطين الحمر في المحطة الاسكندينافية، سيُنهي أبناء تيتو فيلانوفا تحضيراتهم مساء السبت في العاصمة الرومانية، حيث سيحلون ضيوفاً على نادي دينامو بوخارست، واضعين نصب أعينهم انطلاق منافسات الليغا الأسبانية يوم 19 أغسطس.

ألبا وفونتاس وفيا ضمن بعثة الفريق

للوقوف على جاهزية جميع العناصر قبل بداية الموسم الجديد، فضل الجهاز الفني اصطحاب كل اللاعبين المتوفرين للسفر مع الفريق إلى السويد ورومانيا، إذ تضم القائمة التي حددها تيتو فيلانوفا 24 لاعباً، حيث رافقه كذلك خلال هذه الجولة الأوروبية القصيرة الدولي الأسباني جوردي ألبا، الذي مُنح عطلة إضافية لدى عودته الأسبوع الماضي من الألعاب الأولمبية، بعدما تُوج مع المنتخب الأول بلقب بطولة أمم أوروبا 2012 في مطلع الصيف الحالي. كما كان دفيد فيا وأندريو فونتاس ضمن الفريق الذي شد الرحال إلى السويد صباح الأربعاء، ولو أن الأول لم يحصل بعد على التصريح الطبي للمشاركة في المباريات، بينما مازال الثاني رسمياً في عداد المصابين. وفي المقابل، شُفي أدريانو كوريا من الإصابة التي ألمت بكاحله قبيل مباراة باريس نهاية الأسبوع الماضي، حيث كان بدوره ضمن المسافرين إلى غوتنبرغ.

كما اصطحب المدير الفني معه أربعة لاعبين من الفريق الرديف (تيو وإلي وسيرجي روبيرتو ورافينيا)، فيما بقي جوناثان دوس سانتوس وأبيدال وكوينكا ومونييزا في برشلونة إما لإتمام العلاج من الإصابة أو لاستكمال فترة النقاهة.

وكان الدوليون السبعة المتوجون بلقب يورو 2012 قد لعبوا فترة قصيرة في مواجهة السبت الماضي أمام باريس سان جيرمان، بيد أنه من المتوقع أن يخوضوا عدداً أكبر من الدقائق في مباراة الأربعاء أمام كتيبة السير أليكس فريغسون.

ثالث مباراة ودية مع اليونايتد في عشر سنوات

كان الفوز من نصيب برشلونة في آخر مباراتين رسميتين بين الفريقين، علماً الانتصارين معاً كانا في نهائي أبرز بطولة للأندية على الصعيد الأوروبي سنتي 2009 في روما و2011 في لندن.

وعلاوة على ذلك، تقابل العملاقان مرتين في إطار ودي على مدى العقد الأخير، إذ جرت المباراتان معاً في الولايات المتحدة حيث فاز الفريق الإنكليزي في كلتا المناسبتين (2-1 و3-1 على التوالي).

الرجوع الى أعلى الصفحة