fcb.portal.reset.password

Xavi Mamelody


فاز البارسا في جميع مبارياته الإحدى عشرة التي خاضها أمام الفرق الأفريقية حتى الآن، حيث تُعتبر الجزائر والقاهرة ووهران أكثر المدن التي زارها الفريق في القارة السمراء

في عام 1952، خاض نادي برشلونة مباراة رسمية في تطوان، ضمن فعاليات الليغا الأسبانية

يعود نادي برشلونة نهاية هذا الأسبوع إلى شمال أفريقيا، بعدما حل بمدن القاهرة والجزائر ووهران في وقت سابق، علماً أن مباراة البارسا التحضيرية أمام الرجاء الرياضي المغربي، مساء السبت في طنجة، ستكون هي الحادية عشرة التي يواجه فيها النادي الكاتالوني فريقاً من القارة السمراء.

1932، المحطة الأولى

في الخامس من مايو 1932، قاد جاك غرينويل فريق برشلونة إلى الفوز بنتيجة 0-10 على جمعية وهران في الجزائر، حيث خاض أبناء كاتالونيا أربع مباريات أخرى في العاصمة ومستغانم ووهران خلال العام ذاته. وبعد ذلك الانتصار الساحق في اللقاء الأول، اكتسح نجوم البارسا فريق غاليا-سورتس (1-11)، ليتفوقوا على المنتخب الجزائري (1-5) ثم وفاق القل (0-3) وبعده مستغانم (0-6).

مباراة رسمية في المغرب

بعد مضي 20 سنة، وبالضبط يوم 13 أبريل 1952، عاد البارسا إلى أفريقيا، حيث واجه أتلتيك تطوان ضمن فعاليات الليغا الأسبانية، عندما كانت المدينة الشمالية المغربية تابعة للإدارة الأسبانية. وقد عاد أبناء المدرب فيرديناند دواتشيك من تلك المغامرة منتصرين بنتيجة 2-5.

خمس مباريات أخرى

كانت مصر هي الوجهة الثالثة، بعد الجزائر والمغرب. فقد حل برشلونة بالعاصمة القاهرة يوم 7 أبريل 1961 لملاقاة الأهلي، إذ كان الفوز من نصيب الفريق الكاتالوني بخمسة أهداف لهدفين. وفي عام 1974، عاد البارسا إلى المغرب ليكتسح الوداد الرياضي بثلاثية نظيفة في الدار البيضاء.

وفي مطلع الألفية الثالثة، وبالضبط يوم 2 أبريل 2003، حل الاتحاد الليبي ضيفاً بملعب الكامب نو، إذ آلت النتيجة النهائية لصالح أصحاب الأرض بخمسة أهداف دون رد. وخلال الفترة التي قضاها فرانك ريكارد على رأس الإدارة الفنية، قاد المدرب الهولندي الفريق سنة 2007 إلى التغلب على الأهلي المصري (0-4) وماميلودي صنداونز الجنوب أفريقي (1-2) على التوالي

الرجوع الى أعلى الصفحة