ميسي يكرته الذهبية وإنييستا بجائزة أفضل لاعب في أوروبا لعام 2012. / FOTO: MIGUEL RUIZ-REVISTA BARÇA.

تُوج كل من ليو ميسي وأندريس إنييستا بجائزة فردية في عام 2012، حيث تربع الأول على عرش نجوم العالم للمرة الرابعة على التوالي بينما اختير معشوق جماهير المنتخب الأسباني أفضل لاعب في أوروبا.

وفي عددها الأخير، أجرت مجلة البارسا مقابلة حصرية مشتركة من نجمي البلاوغرانا، حيث تطرق الاثنان إلى مسيرتيهما في ملاعب الساحرة المستديرة، وحياتهما الأسرية، كما أشادا بتفوق النموذج الرياضي الذي يقوم عليه نادي برشلونة.

ما هي الأسس التي تقوم عليها فلسفة برشلونة؟

ميسي: "إن فلسفة برشلونة لا تقوم على المدرب، بل إنها فكرة شاملة يتبعها الجميع. لقد عملنا دائما على هذا النحو في فرق الشباب".

ما هو الحد الفاصل بين نظام العمل ومهارة اللاعبين في جعل هذا النظام يعمل بشكل مثالي؟

إنييستا: "إنهما أمران متكاملان فيما بينهما، يجب أن يعرف الجميع أسس نظام اللعب وخصائصه، ومن المهم أن يكون لديك لاعبون على استعداد لتنفيذه. الأهم هو فكرة اللعب."

 

هل هذا النموذج قابل للتقليد؟

إنييستا: "يجب أن يعرف كل فريق أي نوع من أنواع كرة القدم يريد أن يلعبه، وبأي نوع من اللاعبين. هنا، يملك برشلونة ميزة تمنحه الأفضلية على الفرق الأخرى، وهذا لا يعني أن طرق اللعب الأخرى سيئة، أو أنها غير قادرة على إيصال أصحابها إلى الألقاب... أسلوب برشلونة في اللعب سيستمر بعدنا".

ميسي: "هنا، لا يقتصر أسلوب اللعب هذا على الفريق الأول دون غيره. بل إن هذا النهج متبع من قبل جميع فرق لامازيا. عندما يرتقي لاعب بين الفرق، فإنه لا يحس بالفرق. برشلونة يبحث عن لاعبين قادرين على التأقلم مع هذا الأسلوب. إن كل حلقات العملية مرتبطة بعضها ببعض".

أندريس من منظور ميسي، ليو بعين إنييستا

إنييستا: "ميسي لاعب استثنائي. ظهر ذلك جلياً منذ وصوله إلى الفريق الأول. إنه يملك موهبة خارقة، وهذا أهم ما يميزه. كما أنه يتطور بشكل مدهش، إذ يتحسن أداؤه عاماً بعد عام".

ميسي: "كل ما يفعله إنييستا يتقنه ويُتمه بشكل جيد. لقد فاز بكل شيء وأنا محظوظ باللعب معه، والتدريب معه، والاستمتاع بكرة القدم التي يقدمها".