ميسي يحتفل بهدفه في مرمى ديبورتيفو. / FOTO: MIGUEL RUIZ-FCB

أضاف ميسي سجلاً آخر لرصيده الشخصي مساء السبت. فعلى الرغم من أنه بدأ المباراة من دكة البدلاء، عاد صاحب القميص رقم 10 لهز الشباك للمرة السابعة عشرة على التوالي في الدوري الأسباني، محققاً بذلك رقما قياسيا جديدا في تاريخ كرة القدم.

فبهدفه في مرمى ديبورتيفو، بات ليو ميسي يتقدم على المهاجم البولندي تيودور بيفتيريك، الذي وجد طريقه إلى المرمى في 16 مباراة متتالية بين 1937 و 1938. حينها، سجل لاعب روش تشورزوف 22 هدفاً، وفقا للاتحاد الدولي لإحصائيات كرة القدم.

متوسط أهداف باهر

بدأت سلسلة ميسي هذه في الجولة 11 خلال المباراة ضد مايوركا، عندما أحرز ثنائية شخصية. ومنذ ذلك الحين، سجل الساحر الأرجنتيني 27 هدفا في المباريات الـ17 الأخيرة، أي بمتوسط أهداف يبلغ 1.58 في كل لقاء، علماً أن رصيده الإجمالي في الليغا هذا الموسم وصل إلى 40 هدفا، وهو ما يقارب ضعف غلة مطارديه رونالدو (24) وفالكاو (21). أما المجموع في كل المسابقات الرسمية هذا الموسم، فيبلغ 51 هدفاً بالتمام والكمال.