إنييستا وجوردي ألبا يحتفلان بهدف برشلونة الثالث. FOTO: MIGUEL RUIZ-FCB.

واصل برشلونة بكل ثبات حملة الدفاع عن لقب كأس الملك الذي انتزعه نهاية الموسم الماضي، حيث ضرب بيد من حديد في ملعب لاروساليدا، مجدِّداً فوزه على مضيفه مالقة في عقر داره وأمام جماهيره.

فبعدما كان البلاوغرانا قد عاد بالانتصار من جنوب الأندلس بنتيجة 1-3 ضمن فعاليات الليغا قبل أقل من أسبوعين، اكتفى الفريق الكاتالوني بالتعادل 2-2 أمام الخصم ذاته في ذهاب ربع نهائي الكأس منتصف الأسبوع الماضي على أرضية الكامب نو.

وفي موقعة العودة هذه الليلة، حقق رفاق ميسي أفضل بداية ممكنة عندما افتتح بيدرو رودريغيز باب التهديف في الدقيقة السابعة بضربة رأسية من مسافة قريبة، مستفيداً من عرضية داني ألفيش.

وبينما بدأ الضيوف يبسطون سيطرتهم على مجريات اللعب شيئاً فشيئاً، تمكن مالقة من معادلة النتيجة إثر هجمة مرتدة سريعة أنهاها خواكين بتسديدة أرضية محكمة في مرمى بينتو.

بهذه النتيجة، وجد برشلونة نفسه مجبراً على تكثيف هجماته لاسترجاع تقدمه، حيث كان مطالباً بالفوز أو التعادل بأكثر من هدفين للتأهل إلى المربع الذهبي ومواصلة حملة الدفاع عن لقبه.

استعادة التقدم

وبعدما انتهى الشوط الأول بلا غالب ولا مغلوب، ضرب البلاوغرانا بقوة فور عودته من فترة الاستراحة، حيث أعاد جيرارد بيكيه فريقه إلى المقدمة منذ الدقيقة 48. ثم استعاد برشلونة سيطرته على زمام الأمور، وخلق العديد من الفرص السانحة لتعزيز الفارق، إلى أن حملت الدقيقة 68 في طياتها هدف تعادل آخر جاء ضد مجرى اللعب، على غرار سابقه. فبينما أضاع ميسي فرصة واضحة إثر انفراده بالحارس كاميني، شن لاعبو مالقة هجمة عكسية خاطفة انتهت على إثرها الكرة بين قدمي روكي سانتا كروز، الذي مهدها بذكاء وسدد قذيفة أرضية صاروخية في الزاوية البعيدة، لم تدع أي حظ لحامي العرين الكاتالوني.

في تلك الأثناء، بدأت جماهير لاروساليدا تُؤمن بقدرة فريقها على تفجير المفاجأة، حيث تعالت في المدرجات صيحات صاخبة تحث لاعبي المدرب مانويل بيليغريني على بذل جهود مضاعفة لقلب النتيجة لصالحهم.

إنييستا المخلص

لكن أندريس إنييستا كان له رأي آخر، حيث أمسك صاحب القميص رقم 8 بزمام المبادرة وقاد خط الهجوم إلى تكثيف ضغطه على مرمى أصحاب الضيافة، إلى أن تمكن من هز شباك كاميني في الدقيقة 76، قبل أن يحسم ميسي الموقف بهدف رابع من كرة رأسية على مشارف المرمى قبل 10 دقائق من نهاية الوقت الأصلي.

وبتأهله على حساب مالقة، ضرب برشلونة موعداً مع ريال مدريد في نصف النهائي، حيث سيتقابل الفريقان يوم الأربعاء المقبل في مباراة الذهاب على ملعب سانتياغو بيرنابيو، قبل أن يستضيف الكامب نو موقعة العودة في الأسبوع التالي.