مونتويا أمام ريال مدريد. / FOTO: ARXIU FCB

لعل الوقت قد حان لكي يدلو مارتين مونتويا بدلوه ويسرق الأضواء بقميص برشلونة. فقد فتحت إصابة داني ألفيش الباب على مصراعيه لكي ينال ابن أكاديمية النادي نصيبه من المشاركة مع الفريق الأول.

221 دقيقة

لحد الآن، قدم المدافع الكاتالوني أداءً ممتازاً في المباريات الثلاث التي شهدت مشاركته هذا الموسم، حيث كانت اثنتان منها أمام ريال مدريد.

وخاض مونتويا في الإجمال 221 دقيقة، علماً أن ظهوره الأول كان في إياب كأس السوبر الأسباني بملعب سانتياغو بيرنابيو، حيث خسر برشلونة 2-1. ثم كان ضمن التشكيلة الأساسية في المباراة التي عاد منها الفريق الكاتالوني منتصراً 1-4 على مضيفه خيتافي، قبل أن يحل بديلاً في موقعة كلاسيكو الأحد التي انتهت متعادلة 2-2 بين البارسا والريال.

وعاش ابن الواحدة والعشرين نفس السيناريو في المباراتين اللتين خاضهما أمام فريق العاصمة الأسبانية، حيث دخل من دكة الاحتياط في المناسبتين معاً لتعويض داني ألفيش الذي اضطر لمغادرة أرضية الملعب بداعي الإصابة.

وبقليل من الحظ كاد مونتويا أن يمنح الفوز للبلاوغرانا في الأنفاس الأخيرة من عمر مباراة الأحد، عندما ارتدت تسديدته من العارضة، كما لازمه سوء الطالع أمام مرمى كاسياس في كأس السوبر كذلك.

يُذكر أن مونتويا خاض ما لا يقل عن 15 مباراة في الإجمال بقميص الفريق الأول، الذي حقق معه 11 انتصاراً وتعادلين مقابل هزيمتين، علماً أنه ساهم في التتويج بنسخة 2012 من كأس ملك أسبانيا، عندما لعب أساسياً في النهائي الذي سحق فيه برشلونة نادي أتليتيك بيلباو بثلاثية نظيفة على أرضية ملعب فيسنتي كالديرون.