fcb.portal.reset.password

Leo Messi i Dani Alves, en el partit de Lliga de la temporada 2010/11 / FOTO: ARXIU FCB

شدّ برشلونة رحال فريقه الأول إلى ملعب سانتياجو بيرنابيو سبع مرات في المواسم الأربعة الماضية ولم يخسر في أي منها. وأفضل ما حققه ريال مدريد من تلك المواجهات كان التعادل في مناسبتين. وتشير الإحصائيات إلى أن ليو ميسي وداني ألفيس هما اللاعبان الوحيدان اللذان شاركاً في كافة تلك المواقع بين جنبات بيرنابيو.

بدء العدّ بانتصار بحصة 6-2
خاض نجما أمريكا الجنوبية هذه المباراة كاملة بدقائقها التسعين والتي انتهت بهزيمة منكرة 6-2 للنادي الملكي في 2 مايو 2009 ويُنظر إليها على أنها من بين الأبرز في مسيرة البارسا الحافلة، والأولى في حقبة مشرفة شهدت تفوّق ميسي وزملائه في عقر دار غريمهم الأزلي.

تألق رباعي مخضرم
من خلال مشاركتهم في ست من هذه المواجهات على ملعب بيرنابيو، لعب الرباعي المتألق (المكوّن من تشافي وبيكيه وبويول وفالديز) دوراً كبيراً في تحقيق الإنجاز تلو الآخر. ويحتل المركز التالي إنييستا وبوسكيت برصيد خمس مشاركات.

خمسة انتصارات وتعادلين
في أعقاب الفوز بنتيجة 6-2، أثبت البارسا علوّ كعبه مرتين بنتيجة واحدة كانت 2-0 في موسم الليغا 2009/2010 ودوري أبطال أوروبا 2010/2011. تلا ذلك التعادل الأول من اثنين في إطار منافسات الدوري الأسباني بهدف لمثله.

أما موسم 2011/2012، فقد شهد من لقاءات الخصمين اللدودين في عقر دار الريال أكثر من أي موسم سابق. انتهى الأول بالتعادل 2-2 في كأس السوبر، ثم فوز برشلونة بحصة 2-1 في ربع نهائي كأس الملك، وانتصار آخر بثلاثة أهداف لهدف في الدوري. ويعني ذلك أن أبناء قلعة البلوغرانا لم يتجرعوا مرارة الهزيمة طوال أربع مواسم كاملة على ملعب بيرنابيو، وهو سجل سيبذلون الغالي والنفيس في سبيل إطالة أمده ليلة يوم الأربعاء.

 


الرجوع الى أعلى الصفحة