FIFA.com publica aquest dimecres una entrevista amb Leo Messi, guanyador de la Pilota d'Or

في حوار خاص لموقع FIFA.com، قبيل الفوز بكرته الذهبية الرابعة، حلل ميسي أبرز محطاته خلال 2012، حيث تحدث عن غوارديولا وفيلانوفا وأبيدال، مستحضراً في الوقت ذاته رقمه القياسي من حيث عدد الأهداف الشخصية في سنة تقويمية واحدة وموسمه الباهر مع برشلونة والمنتخب الأرجنتيني.

عين على لقب الليغا

على غرار بقية أعضاء فريق البلاوغرانا، يعتبر صاحب القميص رقم 10 أن عرش الدوري الأسباني لم يُحسم بعد، رغم الفارق الشاسع الذي يتفوق به الفريق الكاتالوني عن ملاحقيه في قمة الترتيب: "الأمر واضح جدا بالنسبة لنا. نحن نعرف أن مازال هناك الكثير من المباريات في انتظارنا. مصير لقب الليغا يتوقف علينا بعدما وسعنا امتيازنا في الصدارة وحققنا بداية قوية، ولكن لا يمكننا الاسترخاء. نعرف أتلتيكو مدريد حق المعرفة، بعدما واجهناه. إنه فريق كبير. أما ريال مدريد فلا يمكنك أبداً أن تسقطه من حساباتك، لأنه قادر على القتال حتى النهاية، علماً أنه نجح أكثر من مرة في تقليص فارق النقاط العديدة التي كانت تفصل بيننا وبينه. لن نتخاذل أبداً، ونحن واثقون من أننا لن نواجه أية مشكلة إذا واصلنا على نفس المنوال."

إدارة جديدة

كما تطرق النجم الأرجنتيني لحلول تيتو فيلانوفا محل بيب غوارديولا على رأس الجهاز الفني منذ مطلع هذا الموسم: "طريقة العمل وإعداد المباريات بقيت هي نفسها. ما تغير هو أن غوارديولا وتيتو مختلفان من حيث الشخصية وكيفية التعامل مع الفريق. كل منهما لديه فكرته الخاصة وأسلوبه الخاص ... ولكن بالنسبة لأسلوب اللعب أو التدريب، فإن النهج لم يتغير عما كنا نقوم به خلال هذه السنوات الأربع."

أبيدال وتيتو

يُدرك ميسي أن برشلونة عاش سنة خاصة خارج أرضية التباري كذلك، حيث طغت عليها المشاكل الصحية التي ألمت بكل من إريك أبيدال وتيتو فيلانوفا. وعن كيفية تعامل أعضاء الفريق مع كل ذلك، أوضح هداف البلاوغرانا قائلاً: "في الواقع، كان الأمر مريراً. فبمجرد أن ننتهي من مشكلة حتى تظهر أخرى. إنها أمور تتخطى مجال النتائج واللعب. الأمر يتعلق هنا بحالات بشعة جداً، حالات شكلت صفعة قوية بالنسبة لنا، إلا أننا نجحنا في التغلب على كل ذلك. نحن متحدون دائما، والحمد لله أن الأمور سارت على ما يرام بالنسبة لكل من أبيدال وتيتو. صحيح أنه (تيتو) مازال يتابع العلاج، إلا أن كل المؤشرات تبشر بالخير. هذا هو أهم ما في الأمر."

عهد كروي جديد

بكل هدوء ودون ضجة، يؤسس نجم البلاوغرانا لعهد جديد في تاريخ كرة القدم. فقد كتب مؤخرا المؤلف الأوروغوياني إدواردو غاليانو: "أحب ميسي لأنه لا يعتبر نفسه ميسي". وتعليقاً على ذلك، قال صاحب القميص رقم 10 وكابتن المنتخب الأرجنتيني: "إن كل ما أحاول القيام به هو مواصلة مسيرتي والاستمتاع كل يوم بما أعيشه وما نقوم به وما نحققه سوية. الوقت لا يسمح بالتفكير في ما يفعله المرء لأن كل شيء يمر بسرعة: فبمجرد أن تنتهي من شيء حتى تجد نفسك قد شرعت في شيء آخر. كما قلت مراراً وتكراراً، أعتقد أن فريق برشلونة هذا سوف يتذكره الناس عندما تنتهي فترته وبعدما يمر وقت على ذلك. آنذاك سيُعطيه الناس قيمة أكبر بكثير. وشخصياً، عندما أعتزل سأدرك أنا أيضاً حقيقة ما فعلت وما حققت في مسيرتي."

حلول العام الجديد

أعرب ميسي أيضاً عن أمنياته لسنة 2013: "بطبيعة الحال، أصبح ابني الآن على رأس أولوياتي. إنه تغيير جميل جدا وكبير جدا في حياتي. إنه أولويتي الأولى دائماً. كما أتمنى أن يُشفى أبيدال وتيتو بشكل نهائي وأن يكونا على خير ما يرام. ثم أتمنى دوام الصحة لي ولعائلتي وأهلي جميعاً. كما آمل أن نستمتع بالجانب الرياضي كذلك، من خلال تحقيق لقب آخر على غرار السنوات الماضية."

الهدف الأكثر أهمية

حققت رقما قياسيا جديدا بتسجيل 91 هدفا في عام 2012. إذا طُلب منك أن تختار هدفاً واحداً من تلك الأهداف، لسبب من الأسباب، فعلى أي هدف سيقع اختيارك؟

"كما قلت في مناسبات عديدة سابقة، أتذكر الأهداف دائماً بالنظر لأهميتها لا باعتبار جماليتها. أفضل تلك التي أسجلها في المباريات النهائية، وبالتالي فإنني أعتبر هدفي أمام أتليتيك بيلباو في كأس الملك هو الأكثر أهمية."