fcb.portal.reset.password

بويان سجل هدفاً واحداً مع ميلان في الدوري الإيطالي. / FOTO: italpress.com

يُعتبر ميلان أحد أعرق الأندية في تاريخ مسابقة دوري الأبطال. كيف لا وهو الذي احتفل سبع مرات بأغلى لقب أوروبي على صعيد الأندية.

ويعرف برشلونة الفريق الإيطالي حق المعرفة، بعدما تقابل الطرفان أربع مرات العام الماضي، حيث فاز النادي الكاتالوني في مباراتين وانتهت المواجهتين الأخريين بالتعادل.

مسيرة متذبذبة هذا الموسم

عانى ميلان الأمرين خلال مرحلة المجموعات التي وضعت أوزارها منتصف الأسبوع الحالي، إذ لم يتأهل إلا بشق الأنفس برصيد ثماني نقاط، علماً أن سجل أبناء لومبارديا كان هزيلاً في سان سيرو، حيث لم يحصدوا سوى نقطتين يتيمتين من تعادلين وهزيمة. وبذلك اكتفى الفريق الإيطالي بالمركز الثاني خلف مالقة، ليضمن صعوده إلى ثمن النهائي على حساب زنيت سانت بطرسبرغ وأندرلخت.

مشوار مخيب في الكالتشيو

لا تقتصر معاناة الروسونيري على المنافسات القارية، إذ وجد الفريق صعوبات كبيرة في الدوري الإيطالي أيضاً. ذلك أن نتائجه ليست في مستوى طموحات جماهيره، التي بدأت تحن إلى إنجازات جيل سيدورف وغاتوزو ونيستا وإنزاغي وتياغو سيلفا وإبراهيموفيتش، الذين رحلوا عن قلعة سان سيرو الصيف الماضي ليبدأ الفريق عملية تغيير قد تستغرق وقتاً طويلاً قبل إيجاد الاستقرار المنشود.

وبينما توالت النتائج السلبية هذا الموسم، وجد أنصار ميلان عزاءهم في الفوز بهدف دون رد على يوفنتوس، حامل اللقب ومتصدر الترتيب.

الشعراوي في أوج تألقه

بعدما غادر النجوم السابقون، حل محلهم لاعبون صاعدون يعدون بمستقبل زاهر، حيث استعانت الإدارة الفنية بخدمات كل من دي يونغ ومونتوليفو ولاعب برشلونة السابق، بويان، الذي اضطلع في البداية بدور البديل المثالي.

لكن نجم نجوم الجيل الجديد هو ستيفان الشعراوي، الذي سجل 12 هدفاً حتى الآن، إضافة إلى البرازيلي روبينيو، رغم أدائه المتذبذب، وأليكسندر باتو، الذي مازالت تطارده لعنة الإصابة. وفي المقابل، يعول الفريق كثيراً على عامل الخبرة المتمثل في المخضرمين فليب ميكسيس ونوتشيرينو وبواتينغ.


الرجوع الى أعلى الصفحة