fcb.portal.reset.password

برشلونة-مانشستر يونايتد / FOTO: FCB

يتعطش مانشستر يونايتد وجمهوره للتربع من جديد على عرش الدوري الإنكليزي الممتاز، بعدما خطف منه جاره اللدود مانشستر سيتي اللقب الغالي في الرمق الأخير من الموسم الماضي بفضل هدف قاتل حمل توقيع كون أغويرو.

كما يمني الشياطين الحمر أنفسهم باستعادة هيبتهم على الصعيد القاري، بعد إقصائهم المذل من دوري الأبطال العام الماضي، وسقوطهم المحبط في الدوري الأوروبي كذلك.

طريق العودة

بم يكن أحد يتوقع خروج أبناء السير أليكس فيرغسون من المنافسات القارية بهذا الشكل المهين. فقد كان الفريق بحاجة إلى العودة بنقطة وحيدة من سويسرا في مباراته الأخيرة ضمن فعاليات دور المجموعات، لكي يضمن صعوده المعتاد إلى مرحلة خروج المغلوب، لكن نادي بازل كان له رأي آخر ليحكم على العملاق الإنكليزي بمغادرة المسابقة الغالية مبكراً والاكتفاء بالمشاركة في الدوري الأوروبي.

بيد أن الشياطين الحمر لم يكونوا أحسن حالاً في هذه البطولة كذلك، حيث سقطوا ذهاباً وإياباً على يد أتليتيك بيلباو، الذي قاده الداهية الأرجنتيني مارسيلو بييلسا باقتدار كبير إلى موقعة النهائي، حيث خسر في الأخير على يد أتليتيكو مدريد.

وعلى الصعيد المحلي، تعمقت جراح اليونايتد بعد خروجه من كأس الرابطة أمام كريستال بالاس، الذي يراوح مكانه في الدرجة الثانية، بينما كانت الضربة موجعة على يد ليفربول في الدور الرابع من كأس الاتحاد الإنكليزي. وبعد فترة تأرجح بين المد والجزر، بدا أبناء فيرغسون في طريقهم للدفاع عن لقب الدوري الممتاز بعدما كان جل المراقبين قد أسقطوهم من حساباتهم، إلا أن النجم الأرجنتيني كون أغويرو كان له رأي آخر، عندما قاد مانشستر سيتي إلى الفوز بشق الأنفس على كوينز بارك رينجرز في الوقت بدل الضائع من عمر مباراة الجولة الأخيرة، لينتقل درع البطولة في لمح البصر من قلعة أولد ترافورد إلى ملعب الاتحاد.

وجوه جديدة

عزز المدير الفني الاسكتلندي فريقه بنجمين صاعدين لضخ دماء جديدة في صفوف الشياطين الحمر خلال الموسم المقبل. فقد جلب النادي الدولي الياباني المتألق كاغاوا من بطل ألمانيا بوروسيا دورتموند مقابل 20 مليون يورو، كما فاز بخدمات نيك باول، ابن الثامنة عشرة، القادم إليه من فريق كرو أليكساندر.

 

غوتنبرغ، فرصة لإحياء ذكريات الماضي الجميل

كان الفوز من نصيب برشلونة في آخر مباراتين رسميتين بين البارسا ومانشستر يونايتد، حيث كان الانتصاران معاً في نهائي دور الأبطال سنتي 2009 في روما و2011 في لندن. كما تقابل الفريقان ودياً العام الماضي خلال جولتهما الصيفية في الولايات المتحدة، حيث كان الفوز من نصيب الفريق الإنكليزي بنتيجة 2-1.

* يمكنكم مطالعة مزيد من التفاصيل حول برشلونة-مانشستر يونايتد في الملف الخاص الذي أعده موقعنا الإنكليزي.

الرجوع الى أعلى الصفحة