fcb.portal.reset.password

Alexis Sánchez, l'any passat a Pamplona. FOTO: MIGUEL RUIZ-FCB.

ففي 11 فبراير 2012، سقط برشلونة بنتيجة 3-2 على يد أوساسونا، وهي نتيجة كان لها أثرٌ كبيرٌ بحرمان الفريق الكاتالوني من الحفاظ على لقبه. وإذا كان الطقس البارد هو المتسبب بالخسارة في فبراير الماضي، فإن درجات الحرارة المرتفعة حالياً وجمهور صاحب الأرض هي وحدها الكفيلة بإقلاق مضجع الفريق الزائر على ملعب رينو دي نافارا مساء اليوم. وقد بدا هذا جلياً من التصريحات التي أدلى بها تيتو في المؤتمر الصحفي يوم السبت عندما قال إن هذه المباراة ستكون مباراة شائكة.

يشير التاريخ إلى أن أوساسونا لطالما شكّل خصماً صعب المراس بالنسبة للبارسا، وبالنظر إلى أن المباراة تدور رحاها بين ذهاب وإياب دوري السوبر الأسباني، وتركيز اللاعبين مسلّط على الموقعة المنتظرة يوم الخميس، فإن لقاء اليوم وهو الأول بعيداً عن القواعد هذا الموسم لن يكون سهلاً على الإطلاق.

الظهور المحتمل الأول لسونغ!

استدعى تيتو فيلانوفا 20 لاعباً للمشاركة في المباراة، من بينهم المنضم حديثاً ألكس سونغ الذي قد يدافع عن قميص برشلونة للمرة الأولى هذا الموسم. بينما يغيب عن تشكيلة الفريق أفلاي وفونتاس ودوس سانتوس. وفي المقابل انضم لاعب البارسا "ب"، كريستيان تيو، إلى تشكيل الفريق الأول.

تغييرات على صفوف أوساسونا

عقب البداية المشرفة في الدوري بفوز عريض على ريال سوسيداد 5-1 الأسبوع الماضي، انتصر البارسا مجدداً بثلاثة أهداف لهدفين على ريال مدريد يوم الخميس، بينما هُزم أوساسونا في مباراته الأولى هذا الموسم على يد ديبورتيفو في لا كورونا بهدفين نظيفين. يُذكر أن ممثل عاصمة نافارا خسر مجموعة من أهم لاعبيه في فترة الانتقالات الصيفية، منهم راؤول جارسيا ونيكونام وابراهيما، إلا أن المدرب مينديليبار عزز صفوف فريقه بأسماء جديدة يُنتظر الكثير منها تتمثل بـ أريباس (رايو) وسيسي (بلد الوليد)، وجوزيبا لورينتي (ريال سوسيداد) ونانو. ومن المؤكد أن أصحاب الضيافة سيبذلون الغالي والنفيس في عقر دارهم من أجل إرباك الزوار.

الرجوع الى أعلى الصفحة